• السَبْت

    كانون الثاني 2019

  • 19

تعفيش واعتقالات بحقّ إعلاميي القنيطرة، وإسرائيل تبدأ تدريباتها في الجولان

نشر في : أغسطس 6, 2018 12:16 ص

بعد سيطرة قوّات النظام على كامل محافظة القنيطرة، الأسبوع الفائت، حيث استلم زمام الأمور كلٌّ من الأمن العسكري والمخابرات الجوّية و ميليشيا قوّات النمر، وبمشاركة قوّات رديفة من فصائل المعارضة على رأسها “ألوية الفرقان” بدأ العديد من شباب المحافظة بسوية أوضاعهم وإجراء مصالحات مع نظام الأسد برعاية الجانب الروسي.

وأفاد مصدر من القنيطرة لوكالة ستيب نيوز، بأنّ قوّات النظام تستهدف في حملة المداهمات التي تشنّها في المحافظة “الإعلاميين السابقين في مجال الثورة السوريّة” حيث اعتقلت في بداية الحملة ثلاثة إعلاميين، لكن لم يتم التعرّف على أسمائهم بعد.

وأضاف: أنّ قوّات النظام متمثلة بـ “الأمن العسكري والفرقة الرابعة” قامت بسرقة وتعفيش كافة ممتلكات الإعلاميين من منازل وسيّارات، بالإضافة إلى تهديد ذويهم بالقتل والضرب رافعين بوجههم السلاح، و قال أحد ضباط النظام لأحد العوائل بعد سرقة ممتلكات ابنهم الإعلامي في بلدة نبع الصخر (شمال القنيطرة): “فليأتِ الإعلامي يأخذ سيّارته ويسلّم نفسه خلال مدة 24 ساعة”.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفخاي أدرعي” عن البدء صباح اليوم بتمرين عسكري في منطقة هضبة الجولان والجليل سيستغرق أسبوعًا، حيث ستُسمع خلاله أصوات انفجارات وستشهد الطرقات تحرّكات ناشطة للمركبات العسكريّة. مشيرًا إلى أنَّ التخطيط للتمرين تم بشكل مسبق في إطار خطة التدريبات السنوية لعام 2018 ويهدف للحفاظ على جاهزية القوّات.

يُذكر أنّ النظام نقض تعهداته في الجنوب السوري، أمام أعين الروس، كما فعل في مناطق سابقة أجرت اتفاقات تسويّة معه، حيث اعتقل أكثر من مئة وخمسين شخصًا في منطقة “اللجاة” شمال درعا، فضلًا عن حملات التعفيش، بالإضافة إلى باقتحام منازل المدنيين في قرى “حوض اليرموك” غرب درعا، وسرقتها بذريعة الانتماء لتنظيم الدولة “داعش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات