• السَبْت

    كانون الثاني 2019

  • 19

عادات بسيطة تفعلها يوميًا قد تؤدي للعمى، تعرّف عليها!!

نشر في : سبتمبر 27, 2018 11:09 ص

أجرى باحثون دراسة حديثة عن مستخدمي العدسات اللاصقة، وخلّصوا أنَّ هناك بعض الأخطاء اليومية التي قد تدمر الأعين، بالإضافة لإكتشاف عدوى نادرة قد تسبب العمى في بعض الحالات.

 

في حين أشار الأخصائي في علم البصريات “بريندان أوبراين“، إلى أنَّ هناك بعض الأخطاء يمكن تفاديها، للحفاظ على صحة العين وإنقاذها.

 

وقال “أوبراين” إنَّ السباحة وعلى الرغم من أنها مفيدة بشكل كبير لنظام القلب والأوعية الدموية، ولكن بحال عدم ارتداء النظارات الواقية، فقد يعود ذلك بالضرر على العين خاصة إذا كان الشخص من مرتدي العدسات اللاصقة. خصوصًا السباحة المسابح والأنهار والبحر يمكن أن يترك عينيك عرضة للعدوى البكتيرية، حيث أن الكائنات الحية الدقيقة تعيش في المياه ويمكن أن تتسبب في أضرار جسيمة إذا دخلت العين، وإنَّ “ارتداء العدسات اللاصقة يجعلنا أكثر عرضة للعدوى نظرا لأنَّ البكتيريا تلتصق بالعدسة ويمكن أن تتسبب في التهاب سطح العين وإصابتها”.

 

وأضاف، عادة يجب الحصول على ماسكارا جديدة كل ثلاثة أو أربعة أشهر، وفي الواقع يجب الحذر من مستحضرات التجميل، وخاصة تلك القديمة التي تتعلق بالعيون، وبشكل أدق الماسكارا، التي يمكن أن تؤوي البكتيريا المسببة للعدوى، ما يؤدي إلى احمرار العين وإصابتها بحساسية للضوء وتهيج، وفي حالات نادرة يمكن أن يؤدي الأمر إلى العمى، حيث يمكن أن تزيد مستحضرات التجميل لداخل العين مثل الكحل، خطر إصابة العين بالعدوى، وفقا لبحث أجرته جامعة “واترلو”.

 

ويقول أوبراين، “يمكن أن يؤدي اختبار العين إلى اكتشاف مشاكل صحية مثل السكري والزرق وارتفاع ضغط الدم، التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل خطيرة في العين قد تصل إلى العمى إذا تركت دون مراقبة”، مضيفًا أنَّ حتى التهاب المفاصل يمكن رصده عن طريق اختبار العين، لأن الالتهاب يتحول أيضا إلى العين ويهاجمها إذا ترك دون علاج.

 

وحذّر الأخصائي من “التحديق في الهاتف الذكي أو شاشة الكمبيوتر أو التلفاز لساعات متواصلة، حيث يحدث الضرر لأنَّ هذه الشاشات ينبعث منها الضوء الأزرق الذي تمتصه الخلايا الحيوية في شبكية العين ما يسبب إفراز مواد كيميائية سامة، يمكن أن تقتل في نهاية المطاف المستقبلات الضوئية التي نحتاجها للرؤية”.

 

وأضاف، إلى أنَّ التدخين وعلى الرغم من أنه مضر بالصحة العامة إلّا أنه يزيد من خطر إعتام عدسة العين والتنكس البقعي المرتبط بالعمر”، وقالت دراسة بريطانية نشرت في المجلة البريطانية لطب العيون إنَّ “خطر الإصابة بالتنكّس البقعي المرتبط بالعمر يتضاعف مع التدخين”.

 

وأشار “أوبراين” أيضًا إلى مخاطر عدم ارتداء النظارات الشمسية وحتى بعد انتهاء فصل الصيف، ولكن فإنَّ الأشعة فوق البنفسجية ما تزال تشكل خطرا في أيام الشتاء الملبدة بالغيوم، ومن المهم أن نضع في اعتبارنا أنَّ ما يصل إلى 80% من هذه الأشعة يمكن أن يخترق السحاب، وهذا يعني أنَّ نسيان ارتداء النظارات الشمسية في يوم ملبد بالغيوم يمكن أن يضر العين.

 

بالإضافة إلى أنَّ ترك المروحة تعمل طوال الليل يمكن أن يزيد من التهيج وجفاف العين لمرتدي العدسات اللاصقة، لأنَّ المراوح ترسل المواد المثيرة للحساسية مثل الغبار أو اللقاح تجاه عينيك أثناء النوم، بحيث عندما ترتدي العدسات اللاصقة في الصباح، فإنَّ هذه الترسبات ستسبب تهيجًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات