• السَبْت

    كانون الثاني 2019

  • 19

النظام يعتقل نساءً في دمشق، وينبُش سلاح المعارضة المدفون بالغوطة

نشر في : سبتمبر 29, 2018 11:43 م

اعتقلت قوّات النظام عبر دورية تابعة للأمن العسكري، اليوم السبت، ثلاث سيّدات من بلدة “الهامة” على أحد الحواجز العسكريّة في العاصمة دمشق، بتهمة التواصل مع أبنائهم في الشمال السوري عبر الهاتف. وفق مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دمشق “قيس حمزة”.

وكان النظام نشر خلال الأسابيع الماضية 14 جهازًا على سيّارات الأمن مهمتها اختراق المكالمات الهاتفية والتنصّت عليها، ومعرفة الجهة التي يتم الاتصال بها.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوّات النظام مساء أمس الجمعة، رئيسة مجلس بلدية مدينة الضمير بالقلمون الشرقي “اعتدال أحمد شعبان” ونائبها وزوجها “فريد أحمد جيرودية” دون معرفة الأسباب، على الرغم من ولائهم للنظام وحفاظهم على مؤسسات الدولة خلال سيطرة المعارضة.

في حين تنوي قوّات النظام متمثلة بالأمن السياسي شنّ حملات دهم واعتقال جديدة في مدينة “التل” بالقلمون الغربي مطلع الشهر القادم بعد حملات دهم عديدة الشهر الحالي، حيث تم تسجيل اعتقال أكثر من 15 شابًا للتجنيد الإجباري والاحتياط.

وأشار مراسلنا إلى مواصلة قوّات النظام انتهاكاتها في غوطة دمشق الشرقيّة، حيث شنّت مجموعات تابعة للفرقة الرابعة حملة دهم وتفتيش بحثًا عن سلاح متوسط وخفيف وذخائر في مدينة “حرستا” وذلك بقيادة أحد عناصر التسوّيات الذي كان ينتمي لحركة أحرار الشام سابقًا، وقام عناصر النظام بعمليات نبش لإحدى المزارع وإخراج قطع من السلاح الخفيف، وأجرت عمليات تفتيش أخرى بالتعاون مع عناصر التسوّية لإخراج مزيد من السلاح المخبأ في بلدات أخرى من الغوطة وبساتينها.

ولا تزال قوّات النظام تسعى لإخراج الأسلحة التي دفنتها المعارضة قبيل خروجها للشمال السوري، عبر ميليشياتها من أبناء المنطقة مع عمليات تفتيش بين الحين والآخر، وتأتي دوريات الفرقة الرابعة والأمن العسكري للمنطقة بسيّارات تحوي عددًا من العناصر، وسط انتشار واسع في المكان المراد تفتيشه وإحاطته من جميع الجهات لتنفيذ المهمّة الموكلة إليهم.

وعلى صعيد آخر، فجّرت قوّات النظام، اليوم، عبوات ناسفة ومتفجرات في منطقة “شبعا” في ريف دمشق من مخلّفات الحرب كما سمع صوت انفجارات متوسطة الشدّة في معضمية الشام وصحنايا ومحيط مدينة داريا، ناجمة عن تفجير قوّات النظام لثلاثة أنفاق على محاور داريا، ومن جهة أخرى تستمر عملية إعادة تأهيل وصيانة جسر فكتوريا في دمشق، بينما بدأ مجلس مدينة الزبداني غربي دمشق عملية صيانة زفتية واسعة لجميع مداخل وطرقات المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات