• الثَلاثاء

    شباط 2019

  • 19

إيران تفرض دورات شيعيّة على المنتمين إليها من ديرالزور، ومجازر للتحالف شرقها

نشر في : أكتوبر 19, 2018 11:05 م

قامت ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” بفرض دورة “دينيّة شيعيّة” على كلَّ عسكري من أبناء محافظة دير الزور المنتمين لميليشياته (لواء الباقر – حزب الله السوري – لواء القدس – أسود العشائر – فاطميون وغيرها)، وذلك في منطقة “بسيرين” قرب اللواء ٤٧ جنوب حماة.

وقال “جاد الله” مراسل وكالة ”ستيب الإخباريّة” في دير الزور: إنَّ الدورة الدينيّة يُشرف عليها حُجّاج إيرانيون، ويتم خلالها تعليم جميع “أركان الإسلام” وفق المذهب الشيعي بدءًا من الوضوء والصلاة على الفخار إلى تمجيد ولاية الفقيه، كما يتحمّل الحرس الثوري تكاليف السفر والإقامة طوال فترة الدورة الأسبوعية التي تعتبر إلزاميّة على كلِّ مقاتلٍ يتبع إليهم، ويقوم قادة تلك الميليشيات بترشيح عدد من عناصرهم شهريًّا، بالإضافة إلى مبلغ مادي يُقارب العشرة آلاف ليرة سوريّة يُضاف إلى الراتب الأساسي بعد أداء الجندي تلك الدورة.

ومع هيمنة إيران على محافظة دير الزور، سُجل خلال الأيام الماضيّة خلافٌ بين الميليشيات الإيرانية ونظام الأسد في مدينة “البوكمال” (شرق دير الزور) حول منهاج التدريس, حيث اعترض المدرّسون التابعون للنظام على المنهاج الذي قامت الميليشيات الإيرانية بتوزيعه على المدارس في المدينة وريفها, ورفض المدرّسون هذا المنهاج قائلين: إنَّه “ليس منهاج سوري ومكتوب عليه الجمهورية العراقية، ونحن في سوريا، فكيف ندرّس أطفالنا منهاجاً عراقياً أو إيرانياً” ولا يزال الأمر محط جدل بين الطرفين دون حسم.

ومن جهة أخرى، تُواصل طائرات التحالف الدولي، قصفها لمواقع تنظيم الدولة “داعش” في ريف دير الزور الشرقي، وخاصة بلدة “السوسة” وتم توثيق مقتل “43” شخصًا وإصابة آخرين جلّهم مدنيين في البلدة خلال الساعات الـ 24 الماضيّة، ومعظمهم قضى نحبه بعد صلاة الجمعة جرّاء استهداف مسجد “عثمان”، كما تم تدمير مسجد “العاليات” ليلة أمس، بينما قُتل مسؤول سابق بـ “ديوان الزكاة” لدى التنظيم يُدعى “سفان الراوي” بقصف التحالف قبل يومين على بلدة “الشعفة”، بالإضافة إلى توارد أنباء عن وقوع مجزرة أخرى راح ضحيتها ما لا يقل عن ستة قتلى معظمهم أطفال ونساء في مدينة “هجين” جرّاء قصف طائرات التحالف لمعهد تحفيظ القرآن. بحسب مراسلنا مشيرًا إلى أنَّ تكثيف القصف جاء بعد نشر التنظيم عبر إعلامه عددًا من جثث وأسرى الميليشيات الكرديّة.

في حين، قُتل القيادي في الميليشيات الكرديّة المدعو “راشد الوحش” جرّاء استهداف سيّارته، أمس الخميس، بالأسلحة الرشاشة من قبل مجهولين في بلدة “جديد عكيدات”، كذلك أعلن التنظيم عبر وكالته “أعماق” عن مقتل عنصر من الـPKK وإصابة آخرين إثر استهداف نقطة لهم بقذيفة صاروخية قرب قرية “موزان” بناحية السوسة، بينما عثر الأهالي اليوم على جثة تعود لرجل مجهول الهوية في العقد الرابع من عمره مكبل اليدين في البادية بين بلدتي “غرانيج والكشكية” شرق دير الزور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات