• الثَلاثاء

    كانون الأول 2018

  • 11

مقتل قيادي إيراني بداعش خلال معارك هجين، والتحالف يرتكب مجزرة بحق 25 شخصًا

نشر في : ديسمبر 5, 2018 10:25 م

قضى 25 شخصًا وأصيب نحو 17 آخرين من أهالي مدينة “هجين” الواقعة شرقي دير الزور، عصر اليوم الأربعاء، جرّاء قصف الطيران الحربي التابع لـ (التحالف الدولي) على المدينة بأكثر من 40 غارة جويّة بالإضافة لاستهداف المدينة بقذائف المدفعية من قبل ميليشيا الوحدات الكردية، وفقًا لـ “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة.

 

في حين، أفاد مراسلنا في البادية السورية “حمزة العنزي” عن مقتل “محمد جواد كاظم” والملقّب بـ “أبو إسلام البلجيكي” من أبناء مدينة الأهواز الإيرانية، ويشغل منصب القائد العسكري لقاطع شرق الفرات في تنظيم الدولة، وذلك إثر هجوم شنّه التنظيم على نقطة “تل الجعابي” قرب بلدة البحرة الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الوحدات الكردية “قسد”، كما قُتل القيادي “محمود المحمد المحسن” من أبناء بلدة الشنان، وأحد قيادات تنظيم الدولة (الداعش) خلال معارك مدينة

 

وأضاف مراسلنا أن المدعو “حسن جبير السلامة الراوي”، وهو أحد عناصر النظام السوري كان قد قتل خلال تواجده مع قوّات النظام في البادية الشامية وتحديدًا في بلدة “صبيخان”، وقام بعبور نهر الفرات بهدف الوصول إلى عائلته في بلدة الجرذي الغربي (الجزيرة)، لتقوم مجموعة مجهولة بخطفه وقتله نحرًا.

 

في حين، انفجرت دراجة ناريّة مفخخة بالقرب من جسر مدينة “البصيرة” الواقعة بالريف الشرقي لـ محافظة دير الزور، وأسفرت عن إصابة مدني بجروح طفيفة.

 

وإلى ذلك، قامت ميليشيا “قسد” بمداهمة منزل المدعو “إبراهيم الحويش” من أهالي بلدة غرانيج واعتقاله، وذلك على خلفية تصويره لـ بيان ناشد خلاله تنظيم الدولة للإفراج عن أبناء بلدة غرانيج الأسرى لدى التنظيم، كما أقدمت الميليشيا على اعتقال الرئيس المشترك لـ بلدية الشعب في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، بسبب تصويره للنازحين الذين خرجوا من مناطق سيطرة تنظيم الدولة مؤخرًا.

 

وبدورها، قالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة “ميشيل باشيليه” إنه لديها “تقاريرًا تؤكّد أنَّ تنظيم الدولة قام بإعدام من يعتقد أنهم يتعاونون مع مقاتلي المعارضة أو أطراف أخرى في محافظة دير الزور”، واعتبرت أنَّ المدنيين في المحافظة يستخدمون كـ “رهائن وأوراق مساومة”، في الصراع القائم في المنطقة، كما لفتت إلى أنَّ سبعة آلاف مدني محاصرين بين مقاتلي التنظيم الذين يمنعونهم من مغادرة دير الزور، وبين الضربات الجويّة التي ينفذها التحالف الدولي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات