fbpx
  • الإثْنَين

    آذار 2019

  • 18

بالفيديو دبكة حورانية لعناصر تحرير الشام تُشعل جدالاً بين أبناء محافظة درعا!!

نشر في : يناير 12, 2019 11:57 م

عناصر لـ هيئة تحرير الشام ينشرون مقطعاً مصوراً لإحتفالات برقصة قلكلورية حورانية

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مقطعاً مصوراً يظهر فيه عناصر ملثَّمين تابعين لهيئة تحرير الشام يؤدون “الهجيني الحوراني” وهو أحد أنواع الدبكة الخاصة بمحافظة درعا جنوبي سوريا، رافقتها أهازيج حورانية قام العناصر بغنائها، بمناسبة انتصار الهيئة على باقي الفصائل في الاقتتال الأخير، والسيطرة على مناطق جديدة في ريفي حلب وإدلب، وحل عدد من فصائل المعارضة لها، أبرزها حركة “نور الدين الزنكي”.

 

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا “راجي القاسم” إنَّ المقطع المصور أشعل جدالاً بين أهالي المحافظة، فمنهم من عارض قيام عناصر هيئة التحرير من أبناء درعا بالقتال ضد الفصائل في الشمال السوري، واعتبروا الأمر خطأً كبيراً، وله عواقب وخيمة ستؤدي إلى توسيع الشرخ “المناطقي” بين محافظات الشمال والجنوب.

 

في حين رأى شخص آخر أنَّ تحرير “المحرر” من الفاسدين هو ضرورة قصوى، وخطوة لو تمت في درعا لما تهجّرت فصائل المعارضة منها، وأنّ حملة هيئة تحرير الشام كانت ضرورية ليبقى المحرر محرراً، على حد قوله.

 

كما نشر عنصر من عناصر هيئة تحرير الشام مقطعاً صوتياً رد فيه على الانتقادات، قال فيه إنَّ “المجاهدين الصادقين” هم من يمثلون درعا، ويقاتل في سبيل الله، بدون دعم أمريكي أو دعم من دول أخرى، وأكّد أنه يجب الضرب بيد من حديد لتوحيد صفوف المسلمين، على حد زعمه.

سبب وجود عناصر من درعا في صفوف الهيئة

قال مراسلنا إنَّه هناك عناصر كانوا من الأساس تابعين لهيئة تحرير الشام في درعا، وتم تهجيرهم في العاشر من تموز/يوليو باتجاه مناطق سيطرة الهيئة في الشمال السوري، ومنهم من كان تابعاً لفصائل أخرى وانضموا لهيئة تحرير الشام نظراً لانقطاع الدعم عن فصائلهم وصعوبة الأوضاع الاقتصادية في الشمال السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات

اغلاق