• الثَلاثاء

    شباط 2019

  • 19

لأنهما “جماعتان تسعيان لإقامة الدين عبر الدعوة والجهاد”، تحرير الشام وحراس الدين يتفقان مجدّدًا!!

نشر في : فبراير 11, 2019 3:00 م

أبرم فصيل “هيئة تحرير الشام” وتنظيم “حراس الدين” التابع لتنظيم القاعدة، اتفاقًا يقضي بوقف ما وصفاه بـ”التحريش الإعلامي” بين الطرفين، بعد توترات شهدتها المنطقة في الأيام الماضية.

تفاصيل بنود الاتفاق المبرم بين الطرفين:

 

بدأ نص الاتفاق بمقدمة قالت إنه “انطلاقًا من كون (هيئة تحرير الشام) و(حراس الدين) ينظران إلى بعضهما بأنهما جماعتين مجاهدتين يسعيان لإقامة الدين عبر الدعوة والجهاد، كما يرى كل طرف آخر”.

ونصَّ الاتفاق الذي تمَّ بين الطرفين على وقف التحريش الإعلامي، أي وقف الهجوم الإعلامي من مريدي كل طرف ضدَّ الآخر. وضرورة التبيّن قبل إبداء أي موقف إعلامي أو عملي.

بالإضافة إلى الاتفاق على صيغ معينة بالجوانب القضائية والأمنيّة، وتشكيل لجنة مشتركة للنظر بالحقوق الخاصة المدعى بها.

كما نصَّ الاتفاق على تقييد انتقال العناصر بين الطرفين بطلب “براءة ذمة”، قبل ضم أحد الفصيلين عناصر الآخر.

ونص آخر البنود على تشكيل لجنة للنظر في الحقوق الخاصة، وعودة الحال في موضوع السلاح لما كان عليه قبل الآونة الأخيرة.

أسباب الخلاف وتفاصيله سابقًا:

 

وعن تفاصيل الخلاف، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب “عبدالله أبو علي” إنَّ تحرير الشام استولت على ثلاثة مقرات لـ (حراس الدين) كانوا قد سلموها لـ أنصار الدين “مؤقتًا”، حتى حل المشكلة التي حصلت.

وأضاف مراسلنا، أنَّ الهيئة قامت بإخراج أنصار الدين منها والاستيلاء عليها، وأخذت أيضا نقطة الرباط التابعة للحراس في محور “زمار” جنوب حلب، التي كانت تحت عهدة أنصار الدين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات