جدّدت الأمم المتحدة، مطالبتها لنظام الأسد بضرورة الوصول المستدام والمستمرّ للمدنيين في المناطق التي استعادها من فصائل المعارضة مؤخرًا جنوب غربي البلاد، بينما

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن منع قوّات النظام والميليشيات المساندة لها، عبور قوافل المساعدات إلى منطقة (55 كم) الواقعة في محيط قاعدة التنف العسكرية ومنعت

شهدت مدينة “نوى” غرب درعا ذات أكبر تجمّع سكّاني في المحافظة، خلال اليومين الماضيين، حركة نزوح هائلة تقدّر نسبتها بتسعين في المئة من عدد السكان البالغ عددهم