الشأن السوريسلايد رئيسي

ما الذي يريده غياث دلّة من درعا.. أذرع إيران بالفرقة الرابعة تتحرك لاقتحام الريف الغربي

تتواصل المفاوضات بين اللجان المركزية بريف درعا الغربي وقيادي النظام السوري من الفرقة الرابعة، لبحث منع أي عملية عسكرية تنوي قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها القيام بها بدرعا.

3 طلبات لوقف اقتحام درعا

وكشف مصدر محلي لوكالة ستيب الإخبارية، عن 3 طلبات مبدأية تقدمت بها قوات النظام السوري إلى اللجان المركزية بريف درعا الغربي من أجل وقف التصعيد العسكري.

وبيّن المصدر أن ضبّاط من الفرقة الرابعة يقودهم، غياث دلة، واللواء علي محمود، وهم أحد أبرز أذرع إيران ضمن صفوف الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق رئيس النظام السوري، ماهر الأسد، يقودون المفاوضات من طرف النظام السوري.

وعن المطالب ذكر المصدر أن الفرقة الرابعة تطالب بإبقاء تعزيزاتها التي وصلت ضمن المناطق التي حطت بها في محيط ريف درعا الغربي، والتي كان يشرف عليها مقاتلون سابقون من المعارضة انضموا إلى الفرقة الرابعة عام 2018.

وإضافة لذلك طلبت قوات النظام السوري تسليم عدد من المطلوبين لها بحجّة انتمائهم لفصائل إسلامية وخلايا لتنظيم الدولة داعش، كما طالبت بترحيل مجموعة من الأشخاص من مقاتلي المعارضة السابقين المتواجدين بمدينتي طفس والمزيريب إلى الشمال السوري في حال رفضوا تسليم سلاحهم والانضواء في صفوف ميليشيات النظام.

اقرأ أيضاً: تعزيزات عسكرية للفرقة الرابعة إلى درعا وتهديد بالتصعيد العسكري إذا لم تنفّذ اللجان المركزية شرطاً

تصعيد عسكري بعد عامين من المصالحة

وعلى الرغم من رفض اللجان المركزية بدرعا للمطالب، إلا أنّ جولة المفاوضات أرجئت لاتخاذ قرار نهائي اليوم الأحد من قبل الطرفين، فيما تتجه الأمور إلى تصعيد عسكري قد يعيد المشهد لتصادمات عسكرية بين النظام السوري والمعارضة بدرعا لم تحصل منذ سنتين بعد اتفاق المصالحة الذي رعته روسيا.

وأفاد مصدر محلي، صباح اليوم الأحد، بأن قوات النظام السوري بدأت بالقصف المتقطع بقذائف الهاون على مدينة طفس، وسط سماع أصوات اشتباكات على أطراف المدينة من جهة النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام السوري.

يشار إلى أنّ روسيا التي رعت اتفاق 2018 سبق وتدخلت ومنعت عدة محاولات للفرقة الرابعة من اقتحام المنطقة، فيما لم يذكر وجود تدخل هذه المرّة من قبل الشرطة العسكرية الروسية بما يبدو أنه ضوء أخضر روسي قد يعيد المشهد في درعا إلى التوتر والتصعيد العسكري بعد عامين.

ما الذي يريده غياث دلّة من درعا.. أذرع إيران بالفرقة الرابعة تتحرك لاقتحام الريف الغربي
ما الذي يريده غياث دلّة من درعا.. أذرع إيران بالفرقة الرابعة تتحرك لاقتحام الريف الغربي

اقرأ أيضاً: انطلاقاً من درعا… روسيا تساوم بملف المعتقلين تهيئةً لـ الانتخابات الرئاسية وفق لرؤيتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى