الشأن السوري

عشرات القتلى للأسد عُقب هجوم داعش، والحشد الشعبي يقر بمقتل 22 من قواته

شنَّ تنظيم الدولة هجوماً مباغتاً على مواقع قوات النظام وميليشياته المتمركزة في بلدة المصلخة (الجلاء) بريف البوكمال، قُتل على إثرها العشرات من العناصر وجرح آخرين، وذلك بعد قصفٍ لـ طيران التحالف الدولي استهدف مواقع للنظام وميليشياته في منطقة “الهري”، في حين لم يُحرز التنظيم أيَّ تقدمٍ في المنطقة.

كما تشهد جبهات البادية السورية معارك عنيفة بين قوات النظام و التنظيم، حيث استهدف الأخير قوات النظام وميليشياته بعربة مفخخة، وذلك في محيط منطقة “سد الوعر” في البادية السورية، أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين جرّاء الاشتباكات الدائرة في المنطقة.

ومن جانبه قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، إنَّ المواجهات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في البادية السورية ما زالت مستمرة وتحديداً في ريفي حمص الشرقي ودير الزور الشرقي، في حين تمكّن تنظيم الدولة ليلة أمس من إيقاع عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام وتدمير شاحنة محملة بالذخائر، بالإضافة إلى عطب دبابة قرب “سد عويرض” شرق محطة T3 بريف حمص الشرقي، وذلك جرّاء استهداف التنظيم لـ رتل تابع لقوات النظام في المنطقة بسلسلة من العبوات الناسفة، ما أدى إلى مقتل أكثر من عشرة عناصر تابعين للنظام.

فيما تجددت المعارك منذ صباح اليوم الإثنين الموافق لـ الثامن عشر من يونيو / حزيران الجاري، بين التنظيم وقوات النظام في محيط المحطة الثالثة وسط قصف جوي ومدفعي تشهده المنطقة.

وفي سياق متصل، أعلنت قوات النظام عن تقدمها في كل من مناطق “بئر الورك، دملوخ الورك، دماليخ الورك، تل الكبد، بئر الطيارية، تل العطشان، بئر العطشان” شمال وشمال غرب سد الوعر الواقعة في أقصى ريف حمص الجنوبي الشرقي.

وإلى ذلك، أقرت ميليشيا الحشد الشعبي العراقي، بمقتل 22 من مقاتليها وإصابة 12 بجروح وذلك عند الحدود (العراقية – السورية)، وذكر بيان صادر عن هيئة الميليشيا أنه “مساء يوم أمس الأحد قامت طائرة أمريكية بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين”.

بين النظام وداعش بريف حمص

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى