الشأن السوري

جريمة اغتصاب جديدة تهز حلب.. والفاعل عنصر بميليشيا الدفاع الوطني

شهدت حلب الشرقية مساء أمس جريمة اعتداء جنسي بحق طفل ما دون العشرة أعوام قام بها أحد عناصر ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب، هديل محمد، إن الحادثة وقعت في حديقة حي بستان القصر بحلب الشرقية، حيث تجمع عدد من السكان بعد سماعهم أصوات صراخ طفل بشكل هستيري.

شرطة النظام تتدخل

وعند وصول الأهالي إلى مكان الصوت وجدوا عنصراً من عناصر الدفاع الوطني المعروفين والعاملين في حي المشارقة يحاول الاعتداء على الطفل جنسياً.

وأضافت مراسلتنا أنَّ دورية لشرطة النجدة التابعة للنظام كانت تعبر من المنطقة استدعاها الأهالي ليقوم عناصر الدورية بمحاصرة العنصر الذي بدوره هدد بقتل الطفل في حال اقتراب عناصر الشرطة منه.

وتابعت مراسلتنا أنَّه بعد عدة محاولات تمكنت عناصر الشرطة من القبض على العنصر الذي توعدهم بمحاسبتهم ووجه لهم تهديدات ووعيد بالانتقام.

الطفل يعاني من انهيار نفسي

وأشارت مراسلتنا إلى أنَّ الطفل الذي فضل أهله عدم كشف اسمه أو اسم العنصر الذي اعتدى عليه للعلن تمت إحالته لأحد مشافي المنطقة وهو بحالة انهيار نفسي تام.

وتشهد حلب بشقيها الشرقي والغربي حالات مشابهة بشكل متكرر، حيث كان آخرها في ناحية مسكنة شرقي حلب عندما قام شخصان بالاعتداء جنسياً على طفل وقتله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق