الشأن السوريسلايد رئيسي

تحرير الشام تكشف معلومات تُنشر للمرة الأولى عن زعيمها الجولاني

صرحت هيئة تحرير الشام، اليوم الأحد، عن معلومات متعلقة بزعيمها، الجولاني، تتضمن تفصيلات عدة تنشر للمرة الأولى.

معلومات عن الجولاني

قالت تحرير الشام إنه: “ولد في العاصمة السعودية الرياض ببلاد الحرمين سنة 1982 وبقي هناك حتى سن السابعة، ثم عاد إلى سوريا مع عائلته، ونشأ في دمشق وتحديداً بحي المزة”.

وتابعت: “سافر إلى العراق عام 2003 وبقي فيها 8 سنوات إلى أن عاد إلى سوريا بالتزامن مع بداية الثورة”.

وأضافت أنه “قبل سفره إلى العراق بدأ بدراسة الإعلام في جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح إلا انه لم يكمل دراسته بسبب سفره إلى العراق”.

وأشارت تحرير الشام إلى أن المنعطف الذي غير حياته كان نصيحة من أحد الأشخاص حيث نصحه بالذهاب إلى المسجد والمواظبة على صلاة الجماعة، موضحةً أنه لازم شيخاً بعد ذلك ودرس على يده التفسير وسير الأنبياء وتعاليم الدين الحنيف.

النشاط العسكري

وحول نشاطه العسكري ذكرت أنه عمل في الموصل مع جماعة صغيرة ثم تبع مجموعة أخرى تحت قيادة، أبو مصعب الزرقاوي، مؤسس تنظيم داعش في العراق.

وأضافت أنه “قبض عليه في الموصل عام 2006 وسجنه الأمريكان في كل من “أبو غريب” و”بوكا” و”كوبر” ثم تم تسليمه بعدها إلى القوات العراقية والتي سجنته بدورها في “التاجي” حيث بقي خمس سنوات كاملة قبل أن يطلق سراحه عام 2011.

ولفتت تحرير الشام إلى أنه درس داخل السجن التفسير واللغة العربية، زاعمة أنه كان يسعى لتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى السجناء ويحدثهم عن توقعاته للتغييرات في المنطقة بالمستقبل.

وتابعت أنه بعد خروجه من سجن “التاجي” في الشهر الثالث من عام 2011 تم وضع مشروع للعمل بسوريا وعاد إليها بعد أشهر من بداية الثورة، موضحةً أنه اصطحب معه عدداً من الأشخاص ليؤسس بعد دخوله “جبهة النصرة” ثم بعدها بسنوات “جبهة فتح الشام” التي شكلت مع عدد من الفصائل الأخرى عام 2017 “هيئة تحرير الشام”.

وفي عام 2018 أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إدراج “هيئة تحرير الشام” في قائمة المنظمات الإرهابية.

مواضيع ذات صِلة : مصدر يكشف تفاصيل لقاءٍ جمع الجولاني وممثل عن جهاز الاستخبارات السرية البريطاني بمعبر باب الهوى

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أدرجت في مايو/أيار 2013 اسم الجولاني ضمن قائمة المنع الخاصة بالإرهابيين العالميين، كما وضعت لجنة العقوبات الخاصة بداعش والقاعدة لمجلس الأمن الدولي اسم الجولاني في قائمة الإرهابيين الخاضعين للعقوبات منذ 24 يوليو/تموز 2013، مما جعله عرضة لتجميد الأصول الدولية وحظر السفر وكذلك حظر توريد الأسلحة.

شاهد أيضاً : نظرة طفل من إدلب السورية بعدما احترقت خيمته ?

تحرير الشام تكشف معلومات تُنشر للمرة الأولى عن زعيمها الجولاني
تحرير الشام تكشف معلومات تُنشر للمرة الأولى عن زعيمها الجولاني

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى