الشأن السوري

تجدد القصف على وادي بردى و مراسل خطوة ينفي تقدم النظام

تصعيد عسكري و حصار مستمر لنظام الأسد و ميليشيا حزب الله اللبناني على قرى وادي بردى غربي دمشق لليوم الثالث عشر توالياً حيث أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية  في المنطقة ” معاذ القلموني ” بأنّ طائرات النظام الحربية شنّت غارتين جويتين على قرية عين الفيجة كما ألقت مروحياته عدة براميل متفجرة على  قرية بسيمة، اليوم الثلاثاء الثالث من يناير كانون الثاني الجاري.

وقال مراسل الوكالة إنّ قوات النظام المتمركزة في الحرس الجمهوري 104 ونقطة الخزان وأرض الضهر استهدفت بقصف مدفعي و صاروخي قريتي الفيجة و بسيمة فيما شهدت معظم قرى وادي بردى إطلاق رصاص متقطع بالأسلحة الرشاشة و القناصة دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين حتى الآن.

وأضاف مراسل الوكالة أنّ كل ما يروجه النظام من تقدمه باتجاه عين الفيجة هو عارٍ عن الصحة و منفي جملةً و تفصيلاً فيما شهد اليوم محور قرية الحسينية تبادل إطلاق رصاص خفيف بين الثوار و قوات النظام.

وأشار مراسلنا إلى ارتفاع عدد القتلى المدنيين في وادي بردى إلى أربعة أشخاص بينهم فتاة جراء استهداف قناصة النظام وحزب الله في الحرس الجمهوري 104 ونقطة الخزان و هابيل قرى وادي بردى يوم أمس وهم :  ( محمود حسن – ماهر وهبة عليا –  مالك البرازي – والشابة  ناجية العواني ) حيث قتل اثنان منهما اليوم متأثرين بجراحهما أمس.

photo_2017-01-03_15-31-49

و في سياق متصل أعلنت الفعاليات المدنية والثورية في وادي بردى عن استعدادها لاستقبال و مرافقة ورشات لصيانة نبع عين الفيجة الذي يغذي مدينة دمشق بمياه الشرب مقابل وقف قوات النظام وحلفائه العمليات العسكرية على المنطقة، وطالبت الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بتحمّل مسؤولياتهم تجاه أهالي المنطقة ومياه النبع، وفق بيان للفعاليات الليلة الماضية.

ويذكر أنّه جرى تبادل إطلاق رصاص واشتباكات متقطعة بين الثوار وميليشيا حزب الله من جهة أرض الضهر وطريق إفرة دون جديد يذكر في محاولة من ميليشيا حزب الله شق طريق باتجاه قرية عين الفيجة كما جرت اشتباكات متقعطة على محور وادي بسيمة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة يوم أمس.

2D3A9993

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى