الشأن السوري

الهرموش خُطِفَ من تركيا، فهل ستستعيده أنقرة مقابل طيّار الأسد ؟!

طالب ناشطون سوريون ،اليوم الأحد الخامس من مارس آذار الجاري، بمبادلة العقيد الطيار في جيش الأسد ” محمد صوفان ” الذي يخضع للعلاج في مستشفى انطاكية الحكومي بعد عثور الجيش التركي عليه فجر اليوم، بالضابط المقدم الأسير في سجون نظام الأسد ” حسين الهرموش ” و الذي يعد أبرز الضباط المنشقين عن النظام ومؤسس ” الجيش السوري الحر ” . 

و أطلق الناشطون حملة شعبية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم ” الهرموش مقابل الطيار ” لحث فصائل الثوار على جعل المطالبة بالإفراج عن الهرموش في طليعة الأولويات إذا ما تم التفاوض مع النظام أو روسيا ، حيث ورد على الهاشتاغ نحو أكثر من ستة آلاف تغريدة على موقع تويتر .

و في هذا السياق غرّد معظم قادة الجيش الحر في ذلك الوسم استجابة لمطلب النشطاء حيث قال المقدم ياسر الجاسم‏ قائد الفرقة الوسطى في موقعه الرسمي على التويتر مساء اليوم ” أخوتنا الأتراك كانوا دائماً مع شعبنا في نضاله لنيل حريته من طاغية الشام نرجو أن يكونوا على عهدهم و يفكوا البطل الهرموش ” .

و غرّد ‏‏‏‏الرائد ياسر عبد الرحيم قائد غرفة عمليات فتح حلب و القيادي في فيلق الشام ” نتمنى من الأخوة الأتراك المطالبة بإطلاق سراح المقدم البطل حسين هرموش رمز ثورتنا مقابل العقيد الطيار ” .

بينما استبعد النقيب عبد السلام عبد الرزاق التابع لهيئة تحرير الشام تحقيق ذلك المطلب معتبراً أنّ ” تركيا تبحث عن مصالحها و المطالبة بالهرموش مقابل الطيار هي محض أمنية لا تمت للواقع بصله و آخر ما تبحث عنه الدول حرية شعب سوريا ” بحسب تغريدة له على موقعه على التويتر .

و من جانبه علّق ‏‏‏‏‏‏‏‏‏الكاتب و الباحث السياسي خليل المقداد في تغريدة له ” المقدم حسين الهرموش خُطف من تركيا بمساعدة ضباط أتراك و سلم لنظام الأسد و من حقه عليها أن يكون الهرموش مقابل الطيار المجرم .

و يشار إلى أنّ نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اعتبر أنّه من المبكر الآن الحديث عن تسليم قائد المقاتلة السورية التي سقطت أمس في الأراضي التركية ، و أكد على أنّ حالة قائد الطائرة الصحية مستقرة ولا خطر على حياته ولا يزال يخضع للعلاج و الحكومة التركية ستتخذ القرار المناسب بعد الكشف عن ملابسات الحادث .

 

C6Ky1ydWMAAqv44

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى