الشأن السوري

واشنطن تتودّد لأنقرة بزيارة لـ “تيلرسون”، بعد الإحتقان الأخير بين البلدين!

بحث كلاً من وزير الخارجية التركي “جاويش أوغلو” ووزير الخارجية الأمريكية “ريكس تيلرسون” أثناء لقائهما اليوم الجمعة السادس عشر من فبراير/شباط، التطورات الإقليمية في المنطقة وعلى أولوياتها ملفي (سوريا والعراق) وفيما يخص مكافحة الإرهاب وتحسين العلاقات الثنائية بين البلدين.

وصرّح المتحدث بإسم الخارجية الأمريكية: “أنّ تيلرسون أجرى محادثات إيجابية وصريحة مع الرئيس التركي، وكانت محادثات مثمرة ومفتوحة بشأن الدفع قدماً في سبيل المنافع المتبادلة في العلاقات الأمريكية التركية”.

واقترحت أنقرة على وزير الخارجية الأمريكي انسحاب القوات الكردية الإنفصالية من منبج على أن تتمركز قوات تركية وأمريكية في المدينة، وأشار المتحدث باسم الخارجية أن بلاده تدرس الاقتراح الذي قدمته أنقرة إلى تيلرسون خلال زيارته الحالية.

 

فيما أكدت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية على تمسكهما بحماية ووحدة الأراضي السورية، كما شدد البلدان على وقوفهما بحزم ضد جميع المبادرات الرامية إلى فرض الأمر الواقع و إجراء تغيير ديموغرافي في سوريا.

وقالت أنقرة أنها أوضحت للجانب الأمريكي مدى الارتباط العضوي بين “وحدات حماية الشعب الكردية” في سوريا و “حزب العمال الكردستاني” في تركيا والتي تصنفه الأخيرة كمنظمة إرهابية.

ويقول مراقبون إن هدف زيارة رئيس الدبلوماسية الأميركية، هي “لتخفيف الغضب التركي” على السياسة الأميركية في سوريا، والخلافات بشأن الدعم الأمريكي للقوات الكردية، الني تسببت في أكبر أزمة بين البلدين الشريكين في حلف الناتو.

و بحسب البيان سيتم حتى أواسط شهر مارس/آذار المقبل تشكيل آلية مشتركة بهدف حل المشاكل القائمة بين تركيا و الولايات المتحدة الأمريكية.

 

104373989

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى