الشأن السوري

فرنسا تدعو روسيا للالتزام باتفاق جنوب سوريا وتتهم “لافارج” رسمياً

دعت فرنسا، اليوم الخميس، روسيا إلى تنفيذ التعّهدات التي قطعتها العام الماضي فيما يتعلّق باتفاق ”خفض التصعيد“ في الجنوب السوري.

وقالت “أنييس فون در مول” المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية في بيان اليوم: إنّ ”فرنسا قلقة للغاية من الهجوم الذي يُنفذّه النظام السوري وداعموه في جنوب غرب سوريا” معتبرةً أنّ هذه الهجمات تُخاطر بتصعيد الموقف، وبزعزعة الاستقرار الإقليمي“.

وفي سياق، آخر، اتهم القضاء الفرنسي رسميًا شركة “لافارج هولسيم” للإسمنت بالتواطؤ في جرائم ضدّ الإنسانية ارتكبت في سوريا. حسبما أعلن مصدر قضائي اليوم الخميس.

وأخضع المحققون في 2017 مدراء كبارًا سابقين في لافارج ولافارج هولسيم (اندمجت لافارج الفرنسية وهولسيم السويسرية في 2015) لتحقيق رسمي. ويشتبه في أنّ “لافارج” دفعت مبالغًا مالّيةً لجماعات مسلحة ما بين العامين 2011 و2015، عن طريق وسطاء، تبلغ قيمتها أكثر من 12 مليون يورو. ومن بينها تنظيم الدولة “داعش” الذي حصل على حصّة من المبالغ مقابل السماح لمصنعها الواقع قرب مدينة “منبج” شرق حلب بمواصلة أنشطته الصناعية.

وبعدما استمع القضاة الثلاثة المكلّفون، الخميس، اتهمت شركة “لافارج إس آي” والتي تستحوذ على غالبية الأسهم في الفرع السوري “لافارج سيمنت سيريا”، بـ “تمويل مجموعة إرهابية” و”تعريض للخطر حياة “موظفين سابقين في مصنع الجلابية (شمال سوريا). وقرار المحكمة هذا تطابق مع طلب النيابة في باريس. وقد تم وضع “لافارج إس آي” تحت الرقابة القضائية وفُرضت عليها كفالة بقيمة ثلاثين مليون يورو.

وذكرت لافارج هولسيم: إنّ الخطوة التي اتخذها قضاة في فرنسا كانت متوقعةً نظرًا إلى أنّ عددًا من المدراء السابقين، يجري التحقيق معهم.
وقال “بيت هيس” رئيس لافارج هولسيم: ”نحن نأسف حقيقة لما حدث في فرع سوريا وبعد أن علمت به الشركة اتخذت إجراءات فورية وحاسمة”، وقدمت لافارج تقريرها الخاص للسلطات الفرنسية إلى جانب 260 ألف وثيقة تتعلّق بالقضية.

المصدر: (رويترز)

bae7a88d ae12 46b3 97e0 85e0a6881a73

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى