إغاثية وإنسانية

السوريّة لحقوق الإنسان: الأسد وروسيا نفذا 457 هجوماً عنقودياً في سوريا

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، تقريرًا يوثَّق قرابة 457 هجوماً لنظام الأسد وروسيا باستخدام الذخائر العنقودية، حيث أوضح التقرير الذي جاء في 15 صفحة أنّ النظام السوري هو الأسوأ في استخدام هذه الذخائر.

وذكر التقرير أنّ 24 حالة قصف بالذخائر العنقودية حدثت بعد اتفاق “سوتشي” والذي تم توقيعه في أيلول/سبتمبر من عام 2018، وأنّ قوات النظام استخدمت مختلف أنواع الأسلحة ضدَّ الأفراد والأحياء السكنية والمناطق المحررة.

وأشار تقرير الشبكة إلى واقع استخدام الذخائر العنقودية من قبل قوات النظام وروسيا في شمال سورية التي تخضع لاتفاق إدلب، ومدى تأثير ذلك على حياة السكان في تلك المناطق، كما تضمَّن التقرير حصيلة استخدام الذخائر العنقودية منذ أوَّل استخدام موثَّق لها في تموز/ يوليو 2012، حتى 10 نيسان/أبريل 2019.

وأشار التقرير إلى أنّ هذه الذخائر لم تنفجر في بعض الأحيان مما سبب وجود مخلفات منتشرة في مناطق مختلفة من سوريا.

ونوه التقرير إلى أنّ هذه المخلفات التي لا تزال منتشرة، وتُشكل عائقاً كبيرًا أمام عمليات عودة النازحين وتحرك عمال الإغاثة والدفاع المدني وآلياتهم، كما تُشكل خطرًا على عملية إعادة الإعمار والتنمية.

إحصائيات

وسجَّل التقرير ما لا يقل عن 457 هجوماً بذخائر عنقودية منذ أول استخدام موثَّق لها في تموز/ 2012 حتى 10 نيسان/ 2019، مشيرًا إلى أن نظام الأسد نفَّذ 216 منها، فيما نفَّذت القوات الروسية 233، فيما وقعت 8 هجمات على يد قوات النظام وروسيا.

وبحسب التقرير فقد تسبَّبت تلك الهجمات في مقتل 955 مدنياً بينهم 345 طفلاً و205 سيدة “أنثى بالغة”، كما تسبَّبت في إصابة قرابة 4200 مدني، عدد كبير منهم تعرَّض لبتر في الأطراف ويحتاجون أطرافاً صناعية وسلسلة من عمليات إعادة التَّأهيل والدَّعم.

كما ذكر التقرير أنَّ ما لا يقل عن 357 مدنياً بينهم 107 أطفال و31 سيدة (أنثى بالغة) قتلوا إثر انفجار ذخائر فرعية تعود إلى هجمات سابقة بذخائر عنقودية.

وسجَّل التقرير ما لا يقل عن 24 هجوماً بذخائر عنقودية منذ 17 أيلول/سبتمبر 2018 حتى 10 نيسان/أبريل 2019، وبيّن أن 23 منها على يد قوات النظام، فيما شنت القوات الروسية هجوماً واحدًا.

وقال التقرير إنّ تلك الهجمات تسبَّبت في مقتل ما لا يقل عن 34 مدنياً بينهم 8 أطفال و6 سيدات “أنثى بالغة”، وإصابة ما لا يقل عن 137 مدنياً، موضحاً أن ما لا يقل عن 7 مدنيين بينهم 4 أطفال قد قُتلوا في المدة ذاتها إثرَ انفجار ذخائر فرعية تعود إلى هجمات سابقة بذخائر عنقودية.

اعتداءات على مراكز حيوية

وذكر التقرير وقوع ما لا يقل عن 16 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية إثرَ هجمات بذخائر عنقودية منذ 17 أيلول/سبتمبر 2018، حتى 10 نيسان/أبريل 2019، مشيرًا إلى أنّ ذلك ساهم في زيادة معاناة المدنيين والتضييق عليهم.

يُذكر أنّ قوات النظام وروسيا تزيد من تصعيد قصفها في مناطق خارجة عن سيطرتها في شمالي سوريا، وذلك قبيل انعقاد مسار “أستانا” المُقرر عقده أواخر نيسان/أبريل الجاري، في العاصمة الكازاخستانية “نور سلطان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق