سلايد رئيسيميداني

ضحايا من الأطفال بقصف استهدف مخيم “النيرب” للفلسطنيين في حلب

ضحايا من الأطفال بقصف استهدف مخيم “النيرب” للفلسطينيين في حلب

تعرّض مخيم “النيرب” للاجئين الفلسطينيين جنوب شرق مدينة حلب، لقصف صاروخي مجهول المصدر، أسفر عن مقتل 9 مدنيين معظمهم من الأطفال وإصابة عدد آخر، ووقوع أضرار مادية كبيرة في أجزاء عديدة من المخيم.

مجزرة معظمها من الأطفال بمخيم النيرب

قالت مراسلة وكالة ستيب الإخبارية في مدينة حلب، هديل محمد، إنَّ 9 مدنيين فلسطنيين غالبيتهم من الأطفال قتلوا، وأصيب 14 آخرين في مخيم النيرب، إثر استهداف المخيم بصواريخ من نوع (غراد)، أمس الثلاثاء.

فيما ذكرت مصادر أخرى ارتفاع عدد القتلى إلى أكثر من 15 قتيلاً، ولم يتم تأكيد العدد.

حيث توجّهت أصابع الاتهام إلى ضلوع فصائل المعارضة باستهداف المخيم، نظرًا لوجوده بالقرب من أحد مقرات قوّات النظام السوري والميليشيات الإيرانية التابعة لها.

إلّا أنه لم تتبنى أي جهة حتى لحظة إعداد المقال، الاستهداف الذي طال المخيم.

مدني يوضّح تفاصيل الحادثة لستيب

صرّح “محمد سعيد الحنوني” أحد سكان مدينة حلب، لوكالة ستيب الإخبارية، أنَّ عدة قذائف صاروخية سقطت أمس على مخيم النيرب المخصص للاجئين الفلسطينيين، حيث وقع ذلك تقريبا بعد أذان المغرب بدقائق، وسمعنا أصوات انفجارات قويّة في محيط المخيم، وقيل لنا أنَّ القصف أسفر عن وقوع ثمان ضحايا.

وأضاف، إعلام نظام الأسد اتهم قوّات المعارضة باستهداف المخيم، وهي ادعاءات كاذبة لأنَّ أقرب نقطة للمعارضة هي منطقة الراشدين، وتبعد عن مخيم باب النيرب مسافة ٢٥ كم.

مؤكّدًا أنها مسافة لاتطالها القذائف الصاروخية، بينما من المرجح أنَّ القذائف أطلقت من ثكنات النظام أو إحدى الميليشيات الموالية له، نظرًا لقربهم من المخيم.

بيان لمجموعة العمل الفلسطينية

نعت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا” 9 لاجئين فلسطينيين، قتلوا جرّاء القصف الذي استهدف المخيم، وقالت المجموعة في بيانها إنَّ “مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين تعرض مساء أمس لقصف صاروخي أدى إلى مقتل تسع ضحايا من النساء والأطفال والشيوخ والشباب الفلسطينيين، كما أسفر القصف أيضًا عن إصابة عدد من الجرحى في صفوف سكان المخيم”.

ودعت المجموعة جميع أطراف الصراع إلى تحييد ما تبقى من المخيمات الفلسطينية في سوريا والحفاظ على الهدوء فيها وضمان سلامة وأمن المدنيين، كما أدانت المجموعة القصف الذي وصفته بـ “الاعتداء السافر” على المدنيين الآمنين.

ووجهّت مناشدة لـ وكالتي (الغوث) و (الأونروا) المعنيتين بأوضاع لاجئي فلسطيين، إلى تقديم الحماية الواجبة في القانون الدولي للاجئين ومخيماتهم.

اتهامات لجبهة النصرة

نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) الموالية للنظام، عن مصدر عسكري قوله إنّه “في خرق فاضح لمناطق خفض التصعيد قامت المجموعات الإرهابية المسلّحة باستهداف مخيّم النيرب في حلب بعدد من الصواريخ ما أدّى إلى استشهاد ستة مدنيين بينهم طفلان وجرح 14 آخرين من سكان المخيم”.

ويقع مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين جنوب شرق مدينة حلب في سوريا، ويعتبر أكبر مخيم للفلسطينيين في سوريا بعد مخيم اليرموك في دمشق، حيث أقيم المخيم عقب عام 1948، ويبلغ عدد سكانه نحو 40000 نسمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق