سلايد رئيسيميداني

عناصر سابقون بالمعارضة في درعا يشتبكون مع قوات النظام ويقتلون عددًا منهم

داهمت قوة تابعة لفرع الأمن الجنائي بدرعا اليوم، أحد أحياء مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي واعتقلت ثلاثة أشخاص ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين عناصر الأمن الجنائي وعناصر المعارضة المسلحة السابقين في المدينة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا، راجي القاسم، إنَّ عناصر الأمن الجنائي دخلوا إلى الصنمين بسيارة مدنية من نوع “فان”، واعتقلوا كل من أغيد الزهرة وابن عمه مجدي الزهرة وشخص ثالث معروف باسم “أبو صالح”.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ أغيد الزهرة هو شقيق القيادي السابق في حركة أحرار الشام وليد الزهرة الملقب “أبو خالد”.

قتلى وجرحى من قوات النظام

وأشار مراسلنا إلى اندلاع اشتباكات خلال المداهمة بين عناصر الأمن الجنائي وعناصر المعارضة السابقين في المدينة، ما أسفر عن مقتل عنصر من عناصر الأمن الجنائي وإصابة عنصرين آخرين بجروح.

كما دارت اشتباكات بالأسلحة الفردية والرشاشة بين الطرفين عقب المداهمة، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام.

مقتل ضابط في الصنمين

قال مراسلنا، محمد الحوراني، إنَّ عناصر المعارضة السابقين في الصنمين استنفروا عقب الاعتقالات التي قامت بها دورية الأمن الجنائي وأطلقوا النار على دورية لقوات النظام كانت متواجدة في الاشتباكات، وتمكنوا من قتل الملازم في قوات النظام “معلا سليمان”.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ عناصر المعارضة السابقين في الصنمين وجهوا تهديداً لقوات النظام بأنَّ أي عنصر لقوات النظام داخل مدينة الصنمين هو هدف لهم إلى حين أطلاق سراح الشبان المعتقلين.

وتابع الحوراني، أن المدينة تشهد حالة من التوتر والاستنفار في صفوف عناصر الفروع الأمنية وعناصر المعارضة السابقين داخل المدينة، في حين توقفت الاشتباكات بشكل مؤقت على ما يبدو.

من هو وليد الزهرة

قال مراسلنا إنَّ وليد الزهرة القيادي السابق في حركة أحرار الشام في درعا يحظى بشعبية كبيرة في أوساط أهالي وشبان مدينة الصنمين التي ينحدر منها.

ورجّح مراسلنا أن يكون سبب المضايقات التي توجهها قوات النظام لعائلة الزهرة هو عدم قيام الأخير بالمصالحة وتسوية الوضع مع قوات النظام التي سيطرت على درعا في أواخر يوليو/تموز من العام الماضي.

وكان فرع الأمن العسكري التابع لقوات النظام قد حاول اعتقال وليد الزهرة في الحادي عشر من يناير/كانون الثاني من العام الحالي، ولكن أقارب الزهرة تدخلوا واستطاعوا تخليصه من بين أيديهم عقب إطلاقهم الرصاص على عناصر الأمن العسكري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق