سلايد رئيسيميداني

كمين جديد لـ”داعش” شرقي حمص وإحصائية لـ “غزوة الاستنزاف”

تمكن مقاتلو تنظيم الدولة “داعش”، اليوم الجمعة من إيقاع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام في كمين محكم جنوب بادية “السخنة” شرقي حمص.

قتلى وغنائم

قال حمزة العنزي، مراسل وكالة “ستيب الأخبارية” في ريف حمص الشرقي: إنّ الكمين لتنظيم الدولة أدى إلى مقتل وجرح خمسة عناصر بينهم ضابط، وتدمير آلية عسكرية لهم إثر استهدافها بصاروخ موجه فضلًا عن اغتنام بعض الأسلحة.

وأضاف، أنّ طائرات النظام السوري شنت عدة غارات جوية استهدفت تحركات التنظيم في المنطقة دون أي أضرار تذكر.

انسحاب من نقطة

أشار مراسل الوكالة إلى أنّ قوات النظام طالبت عناصرها المتواجدين قرب المنطقة التي استهدفها تنظيم داعش اليوم، في السخنة، بالانسحاب خوفًا من استهدافهم مرة ثانية من قبل مقاتلي التنظيم.

في حين، شُوهد رتل عسكري خرج من مدينة تدمر، ويُعتقد أنه تعزيزات قد تصل محيط السخنة عقب عمليات التنظيم المستمرة في المنطقة.

ويواصل تنظيم الدولة عملياته النوعية في محيط بادية السخنة ضمن غزوة “الاستنزاف” في ريف حمص الشرقي.

إحصائية للتنظيم

من جهته، أحصى تنظيم الدولة، 84 قتيلًا في الهجمات التي نفذها مقاتلوه في مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد” أو مناطق نظام الأسد في دير الزور والبوكمال وبادية حمص خلال 17 عملية في “ولاية الشام” في غضون الثلاثة أيام الأخيرة من شهر رمضان، ضمن “غزوة الاستنزاف” التي بدأها في “ولاياته” مطلع الشهر الحالي.

وتنوعت أنواع العمليات بين عبوات ناسفة أو اغتيالات أو سيارات مفخخة وعمليات انغماسية أو استشهادية. بحسب ما أوردته صحيفة “النبأ” التابعة للتنظيم في عددها 185.

وكانت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، تحدثت عن مقتل 17 عنصرًا للنظام بينهم ضباط وإصابة آخرين في منطقة السخنة شرقي حمص.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق