سلايد رئيسيميداني

مقتل قائد فوج “هجين” التابع لـ قسد، واتهامات حول تصفيته من قبل الأخيرة

قُتل قائد فوج هجين التابع لـ ميليشيا قسد صباح اليوم الخميس، وذلك خلال عملية دهم نفّذتها الميليشيا شرق ديرالزور.

تصفية متعمّدة

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ديرالزور، ربيع الحميدي، إنَّ “بسام الخاطر” أو كما يُعرف بـ “أبو خالد الحرداني”؛ قائد فوج هجين، وثلاثة من مرافقيه، قتلوا صباح اليوم الخميس أثناء مداهمة قوّة من الفوج لمنزل تتخذه خلية لـ تنظيم الدولة “داعش” مقرًا لها.

وأوضح مراسلنا أنَّ الحادثة وقعت في حي “الشخطية” في مدينة هجين بريف ديرالزور الشرقي، حيث اشتبكت الخلية مع القوّة المداهمة من قسد لأكثر من ساعة، وأسفرت عن مقتل قائد الفوج وثلاثة من مرافقيه.

وعرف أحد مرافقة قائد الفوج ممن قتلوا خلال الاشتباك وهو “عيد الدهيم”.

اشعالاً لـ الفتنة

أشارت مصادر محليّة إلى أنَّ الحادثة وقعت في منزل آل “الفرحان” بحي “الشخطية”، حيث قام المدعو “مرعيد” وهو أحد العناصر السابقين في تنظيم “داعش”، والقيادي في صفوف ميليشيا “قسد”حاليًا، بإطلاق النار بشكل مباشر على “أبو خالد الحرداني”.

واعتبر البعض أنَّ الحادثة مفتعلة من قبل قيادات ميليشيا قسد، بهدف إشعال الفتنة بين العشائر العربية في المنطقة.

تداولت صفحات التواصل الاجتماعي صورًا قيل أنها تعود لـ “مرعيد” العنصر السابق في تنظيم داعش، وهو معلّق على أحد الأعمدة داخل ساحة عامّة، ولم يتسنَ لنا التأكّد من صحة المعلومات الواردة.

يذكر أن أحياء “هجين” شهدت في الآونة الأخيرة عدة معارك واشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة ، ما بين فوج “هجين” وعناصر قسد، كان آخرها قيام مسلحي الفوج بضرب أحد عناصر الميليشيا بعد محاولته التحرُّش والاعتداء على امرأة عربية من البلدة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق