الشأن السوري

شاهد بالفيديو: شاب سوري يروي تفاصيل ترحيله من إسطنبول إلى ريف حلب “أنا معي كيملك وأجبروني على الترحيل تحت الضرب”

تداولت وسائل التواصل الإجتماعي مقطع فيديو مصوّر يُظهر شاب سوري صغير في السن، وهو يروي تفاصيل ترحيله من تركيا إلى سوريا.

وروى الشاب “أمجد عادل طبرية” في المقطع أنَّ السلطات التركية ألقت القبض عليه في منطقة “أكسراي” في مدينة اسطنبول، أثناء زيارته لمنزل أقاربه، حيث اضطر للنزول إلى الشارع لإحضار بعض الحاجيات تاركًا ورقة “الكيملك” الخاصّة به في المنزل.

وتمَّ إيقافه من قبل أحد الشرطة الأتراك، وتحدّث الشاب إليهم أنه يملك ورقة “كيملك” وأجرى اتصالاُ هاتفي مع شقيقه لإحضارها، لكن الشرطة التركية رفضت الانتظار، وقامت باعتقاله تحت الضرب والإهانة والشتائم.

وأكمل الشاب قائلاً: “تمَّ نقلنا إلى مركز شرطة (طوزا) في منطقة إكسراي، وأجبرونا تحت الضرب والتعذيب على التوقيع على أوراق الترحيل، ما أجبرني على التوقيع مرغمًا”.
ولفت إلى أنه طالب مدرسة، ويملك وعائلته أوراق “كيملك” نظامية، مع ذلك تمَّ ترحيله إلى سوريا.

وأكّد أنه ليس لديه أي أقرباء في مناطق ريف حلب؛ التي تمَّ ترحيله إليها، مما اضطره للمبيت في الشارع، بعد أن منعته الشرطة التركية من أخذ المال أو بعض الملابس قبيل ترحيله.

وأشار الشاب إلى أنَّ والده مصاب بـ”مرض القلب”، وتمَّ نقله إلى المستشفى عقب سماعه خبر ترحيل ابنه إلى سوريا.

يُشار إلى أنَّ السلطات التركية بدأت مؤخرًا بحملة أمنية واسعة في مدينة اسطنبول، استهدفت ما اعتبرتهم “المخالفين”، ممن لا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة “كيملك”، وقامت بترحيل المئات منهم إلى مناطق ريف حلب وإدلب.

وحذّرت سابقًا إدارة الهجرة في المحافظات التركية، السوريين المتواجدين في تركيا، بالامتثال للقوانين التي تطلبها المديرية العامة، وأكّدت أنَّ السلطات المعنية “ستتخذ الإجراءات القضائية والإدارية بحق المخالفين، بما في ذلك إلغاء الحماية المؤقتة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق