الشأن السوري

جامعة دمشق تبرر قرار منع ارتداء النقاب.. لا نعرف مرتديه ذكرًا أم أنثى!

بررت جامعة دمشق، اليوم الثلاثاء، قرارها التي أصدرته يوم أمس بمنع عدة أنواع من اللباس على رأسها النقاب داخل الحرم الجامعي للكليات والمعاهد التابعة لها.

ونقلت وسائل الإعلام الموالية للنظام السوري عن المستشار الإعلامي للجامعة، محمد العمر، قوله إنَّ:” هناك حالات دفعت بالجامعة لاتخاذ القرار، وخاصة بما يتعلق بالنقاب.

وأضاف العمر: كيف يمكن لأستاذ جامعي لديه جوانب عملية في المادة أن يمتحن طالبًا أمامه ولا يعرف هويته، أو ما إذا كان ذكرًا أو أنثى بحال ارتداء النقاب؟، مشيرًا إلى أنَّ الجامعة بعيدة عن التدخل في الحياة الشخصية للناس، وغايتها ضبط الامتحانات، وفق قوله.

وأشار العمر إلى أنَّ الجامعة ضبطت حالات انتحال شخصية بالحرم الجامعي والمدينة الجامعية، وخاصة في الامتحانات حيث يجب على الطالب الممتحن الكشف عن وجهه لمطابقته مع بطاقته الجامعية.

ونوّه العمر إلى أنَّ وصف “غير لائق” التي أطلقته الجامعة في قرارها منع ارتداء “الشورت، الكلابية، اللباس الرياضي والنقاب” هو وصف غير مناسب لتطلقه الجامعة، وكان من الواجب احترام الحريات الشخصية بمقابل احترام الطالب للأنظمة والقوانين.

وكان قرار الجامعة أثار موجة من الغضب، يوم أمس، حيث اعتبره المتفاعلون معه على أنَّه التفاف واضح يستهدف بالمقام الأول محاربة النقاب، فيما تم منع عدة أنواع من اللباس معه كي لا يكون الأمر واضحًا للغاية.

والجدير بالذكر أنَّ الترتيب العالمي لجامعة دمشق ما زال مستمرًا بالتراجع، حيث سجل الترتيب، وفق موقع “ويب ماتريكس” العالمي المعني بتقييم الجامعات، درجة 3785، وفق التقرير الصادر بالشهر التاسع من العام الحالي، بينما كان ترتيب الجامعة مطلع العام الحالي عند 3654 على مستوى جامعات العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق