الشأن السوريسلايد رئيسي

الجبهة الشامية تهاجم مراكز الشرطة بريف حلب.. واجتماع طارئ يتصدره ضباط أتراك لحل المشكلة

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، محمد عرابي، أن خلافاً جرى بين الشرطة العسكرية وعناصر الجبهة الشامية “أحد فصائل الجيش الوطني المدعوم تركياً”، بمدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وفي التفاصيل؛ ذكر مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” أن سبب الخلاف بين الطرفين، جاء على خلفية اعتقال أحد عناصر الجبهة الشامية من قبل الشرطة الحرة في مدينة إعزاز، ما دفع بعناصر الشامية إلى مهاجمة كافة مراكز الشرطة وإطلاق النار باتجاه المراكز والحواجز.

وأوضح مراسلنا، أن الشرطة العسكرية بالمدينة فرت من مراكزها وأخلتها بشكل كامل، مشيراً إلى أن عناصر الجبهة الشامية سيطرت إثر ذلك على حاجزي ندى ونديم التابعين للشرطة في بلدة سجو.

وبحسب ما حصل عليه مراسلنا من معلومات من مصدرٍ عسكري، فإن اجتماع لضباط أتراك وقيادات من الجبهة الشامية، يجري الآن لحل الخلاف وإعادة الشرطة إلى مركزها وحواجزها.

يذكر أن العلاقة بين الجبهة الشامية فصيل المدعو “أبو علي سجو” والمؤسسات الرسمية، بما فيها المجلس المحلي والشرطة الحرة غير جيدة، حيث خرج أهالي بلدة سجو بعد إيعاز وتعليمات من “أبو علي”، بعشرات المظاهرات المطالبة بإسقاط المجلس المحلي وقائد الشرطة في سجو.

اقرأ أيضًا: تعزيزات ضخمة لقوات النظام السوري على جبهات ريف حلب الجنوبي الغربي.. والتفاصيل!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق