الشأن السوري

أردوغان وبوتين يدشنان “السيل التركي” ويتفقان على هدنة بليبيا.. ماذا عن إدلب!

التقى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بنظيره الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، في مدينة إسطنبول لمناقشة مجموعة من المواضيع المهمة، تصدرها أحداث العراق وإيران، كما تطرقا إلى الجانبين السوري والليبي.

أردوغان يهدي بوتين كتاباً!!

وعلى هامش زيارة بوتين إلى تركيا للمشاركة في افتتاح مشروع “السيل التركي” أهدى، أردوغان، عقب لقائه بنظيره، بوتين، كتاباً يتناول مذكرة التفاهم المبرمة مع ليبيا، حول شرقي البحر المتوسط.

ويحمل الكتاب الذي أصدرته دائرة الاتصال لدى الرئاسة التركية، باللغتين التركية والإنكليزية، عنوان “خطوة استراتيجية في معادلة شرق المتوسط: مذكرة التفاهم التركية الليبية”.

ويتطرق الكتاب إلى الأهمية الجيوسياسية لمنطقة شرق المتوسط، وما تضمه من موارد الهيدروكربون، والموقف التركي فيما يخص المنطقة، إلى جانب مواقف اليونان، والاتحاد الأوروبي، وقبرص الرومية.

تدشين “السيل التركي”

دشن أردوغان نظيره بوتين رسمياً، اليوم الأربعاء، خط الأنابيب التركي للغاز “السيل التركي”، واصفاً التدشين بأنه “حدث تاريخي للعلاقات التركية- الروسية وخريطة الطاقة الإقليمية”، ويبلغ طوله 930كيلومتراً، ويمرُّ عبر البحر الأسود، وبإمكانه نقل أكثر من 31مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً.

فيما تعتبر روسيا أكبر مورد للغاز إلى تركيا، التي تعتمد على الواردات لتلبية احتياجاتها من الطاقة، حيث تنقل الغاز عبر خط أنابيب آخر تحت البحر الأسود، يدعى “بلو ستريم” وخط آخر عبر أوكرانيا.

مقتل قاسم سليماني!!

واعتبر الرئيسان، بوتين، ونظيره التركي، أردوغان، أن العملية الأمريكية لاغتيال قائد “فيلق القدس” بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، تقوض أمن واستقرار المنطقة.

وقالا، في بيان مشترك بمشاركة وزيري خارجية ودفاع البلدين: “نشعر بقلق عميق من تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، ونعتبر العملية الأمريكية ضد سليماني ومرافقيه في بغداد يوم 3 يناير 2020 عملا يقوض الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأضاف البيان: “في ظل شن إيران ضربة بصواريخ باليستية إلى قاعدتين عسكريتين للتحالف الدولي في العراق يوم 8 يناير 2020، نؤكد أن تبادل الضربات واستخدام القوة من قبل أي طرف لا يسهم في إيجاد حلول للمشاكل المعقدة، التي تمر بها الشرق الأوسط، ويؤدي إلى موجة جديدة من التوتر ولا يلبي مصالح أي جهة”.

وتابع الرئيسان: “عارضنا دائماً أي تدخلات أجنبية أو نزاعات طائفية، ونؤكد في هذا السياق التزامنا بقيادة الأمور إلى خفض التصعيد العاصف بالمنطقة، وندعو كل الأطراف إلى العمل بضبط النفس مع إبداء المنطق السليم ومنح الأولوية للوسائل الدبلوماسية”.

وقف إطلاق النار في ليبيا

بعد أن أعلنت تركيا قبل أيام بموافقة أغلبية البرلمان التركي على إرسال جنود وأسلحة تركية لدعم حكومة الوفاق الوطني، دعا أردوغان ونظيره بوتين إلى وقف إطلاق النار في ليبيا اعتباراً من الأحد.

اقرأ أيضاً : أردوغان يعلن رسمياً توجه قواته إلى ليبيا.. وينصح ترامب بعدم التصعيد مع إيران

وقال وزير خارجية تركيا مولود تشاوش أوغلو، في مؤتمرٍ صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف: “دعا رئيسنا رجب طيب إردوغان ورئيس الدولة الروسي فلاديمير بوتين اليوم إلى وقف إطلاق النار ابتداء من منتصف ليل 12 كانون الثاني/يناير”.

سيادة سوريا

وفي بيانهما المشترك، أكد أردوغان ونظيره بوتين، على التزامهما بحماية سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها السياسية وسلامة أراضيها.

اقرأ أيضاً : الرئاسة التركية تدلي بتصريحات غاضبة تعقيبًا على زيارة بوتين للأسد.. وهذا ما جاء فيها

وحول التصعيد في إدلب، أكدا على ضرورة ضمان التهدئة في إدلب عبر تنفيذ جميع بنود الاتفاقيات المتعلقة بها، وفقاً للبيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق