الشأن السوريسلايد رئيسي

تعزيزات عسكرية هي الأضخم تدخل إلى القواعد الأمريكية في سوريا

أدخلت الولايات المتحدة الأمريكية، مساء الخميس، قافلة عسكرية جديدة، من العراق إلى الأراضي السورية، مؤلفة من عشرات الشاحنات والمدرعات العسكرية ومساعدات لوجستية، توجهت إلى آبار النفط في الحسكة ودير الزور.

وبحسب مصادر محليّة، فإنَّ القافلة الأمريكية تضم 75 شاحنة محملة بالمدرعات والذخائر، دخلت مساء أمس عبر معبر سيمالكا الحدودي واتجهت إلى آبار النفط الواقعة تحت سيطرتها إلى جانب ميليشيا قسد، في الحسكة ودير الزور.

وأدخلت القوات الأمريكية بوقتٍ سابق مئات الشاحنات إلى الحسكة قادمة من العراق، لتقديم الدعم العسكري والتقني واللوجستي لنقاط سيطرتها ودعم ميليشيا “قسد” هناك.

اقرأ أيضاً : ترامب يسعى للتعاقد مع شركات عملاقة لإدارة آبار النفط في سوريا

وفي سياق متصل، أفاد مصدر أمني في العراق، اليوم الجمعة، باستهداف مركبة محملة بمواد لوجستية تابعة للسفارة الأمريكية في محافظة المثنى.

ونقلت “السومرية نيوز” عن المصدر الأمني، قوله: إنَّ “عبوة صوتية انفجرت على عجلة محملة بمواد لوجستية تابعة إلى السفارة الأمريكية في بغداد لدى مرورها على الطريق الدولي في المثنى، دون وقوع أية أضرار”.

وأضاف المصدر أن “قوة أمنية طوقت مكان الحادث، وفتحت تحقيقاً في ملابساته”.

وأدخلت القوات الأمريكية بوقتٍ سابق مئات الشاحنات إلى الحسكة قادمة من العراق، لتقديم الدعم العسكري والتقني واللوجستي لنقاط سيطرتها ودعم ميليشيا “قسد” هناك.

وتسيطر القوات الأمريكية على أهم حقول النفط والغاز في شرق سوريا، وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية، أنها خططت لتعزيز وجودها العسكري في شمال شرق سوريا، بحجة “حماية حقول النفط هناك من السقوط مجددا بيد تنظيم الدولة”.

اقرأ أيضاً : البنتاغون: عائدات النفط ستذهب لقسد والقوّات الأمريكية ستواجه أي تهدد آبار النفط

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق