شاهد بالفيديو

بالفيديو|| قيادي بفصائل المعارضة السورية: “مستعدون للجهاد في كل مكان، وأرواحنا فداء للخلافة العثمانية”..

بالفيديو|| قيادي بفصائل المعارضة السورية: "مستعدون للجهاد في كل مكان، وأرواحنا فداء للخلافة العثمانية"..

أثارت تصريحات القيادي في فصائل المعارضة؛ المدعومة تركيًا، “أحمد كرمو الشهابي”، خلال مقابلة أجراها مع قناة (آكيت) التركية، غضب الشارع السوري، بعد إعلانه أنه ومقاتليه سيجاهدون في كل مكان، دون توقف.

هذا وتناقل عشرات السوريين، مقطع فيديو مجتزأ من المقابلة المتلفزة التي أجراها، القيادي “الشهابي”، عبر إحدى القنوات التركية.

وقال “الشهابي” وفقًا للمقابلة، إننا “مستعدون للذهاب إلى الجهاد في أي مكان، ولن نتوقف”، جاءت تصريحاته بالتزامن مع إرسال أنقرة “مرتزقة سوريين”، من فصائل المعارضة السورية المدعومة من قبلها للقتال في ليبيا.

وأجاب القيادي عند سؤال مقدّم البرنامج “هل سترسلون مقاتلين إلى ليبيا؟”، حيث قال: “إن شاء الله، وحين نتخلص من ظلم الأسد، سنتوجه لمحاربة الظلم أينما وجد، وسنكون سبّاقين في محاربته، وكما سنتخلص من قمع الأسد، سنخلّص أخوتنا في تركستان من القمع”.

اقرأ أيضًا: شاهد بالفيديو|| عناصر من “المرتزقة” السوريين يخفون وجوههم خجلاً أثناء نقلهم بطائرة للقتال في ليبيا

واستشهد بقول الرئيس التركي “أردوغان”، متقدّمًا له بالشكر وعلّق قائلاً: “لم ينظر الأتراك إلينا كسوريين، بل كأخوة، كما قال الرئيس أردوغان، نحن الأنصار وأنتم المهاجرون”.

كما أثارت جملة القيادي “الشهابي” استياء الشارع السوري، عندما ختم حديثه قائلاً: “أرواحنا وأطفالنا وأجدادنا فداء للخلافة العثمانية”.

وجاءت تصريحات القيادي السوري، بالتزامن مع تصريحات وزير الدفاع بالحكومة السورية المؤقتة، اللواء سليم إدريس، والذي نفى إرسال مقاتلين من “الجيش الحر” فصائل المعارضة المدعومة تركياً إلى ليبيا، مُبدياً استغرابه ممن يتهمونهم بالذهاب للقتال في ليبيا.

وقال إدريس، في لقاءٍ متلفز على قناة الجزيرة، أمس السبت، مستغرباً مما يتم تناقله من إرسال مقاتلين إلى ليبيا: “نحن في الجيش الوطني لم نرسل مقاتلاً واحداً إلى ليبيا، ولم تطلب أي جهة منا إرسال مقاتلين إليها.
وكانت وكالة “ستيب الإخبارية” كشفت عن إرسال مقاتلين سوريين مدعومين تركيًا إلى ليبيا، في الخامس والعشرين من الشهر الفائت، حيث عملت تركيا على إغراء المقاتلين بعقود مشابهة لعقود المرتزقة، ورواتب شهرية تقدر بـ 2000 دولار، إضافة لتعويضات عند الإصابة أو الوفاة.

اقرأ أيضًا: وزير دفاع المعارضة السورية ينفي إرسال مرتزقة للقتال بليبيا، وتسريبات مصوّرة تفضح زيف تصريحه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق