الفيديو

بالفيديو|| “مرتزقة الجيش الوطني السوري” يتفاخرون بامتلاكهم رزم من الأموال الليبية وقتالهم هناك

بالفيديو|| "مرتزقة الجيش الوطني السوري" يتفاخرون بامتلاكهم رزم من الأموال الليبية وقتالهم هناك

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء اليوم الاثنين، مقطعًا مصورًا لمجموعة من عناصر فصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا “الجيش الوطني”، أثناء تواجدهم بالأراضي الليبية.

وقال مصدر ميداني مطلع “فضل عدم الكشف عن اسمه” لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ المقاتلين يتبعون لفصيل فيلق الرحمن، الذي تهجر مقاتلوه من الغوطة الشرقية باتجاه مناطق “درع الفرات” بريف حلب الشمالي، أواسط العام 2018، لينضم عقبها لمقاتلي الفيلق الثاني بـ”الجيش الوطني”.

ورجح المصدر أن يكون المقاتلين من الدفعة الأخيرة التي انطلقت إلى الأراضي الليبية في العشرين من الشهر الحالي، فيما تؤكد لهجة المقاتلين أنهم من الغوطة الشرقية.

ويظهر في المقطع المصور عدد من الشبان داخل غرفة “شبه فندقية” وهم يحتسون القهوة على السرير الموضوع عليه رشاش فردي “كلاشنكوف”.

ويحيي مصور المقطع الشبان البقية، مؤكدًا أنهم في الأراضي الليبية، فيما يتفاخر أحد الشبان بحمله لرزم من الدنانير الليبية، لم يكشف ما إذا كانت مسروقة أو هي رواتب هؤلاء المقاتلين.

وأكدَّ المصدر أنَّ المقاتلين لم يتقاضوا أي مبالغ مالية ضخمة، سوا مبلغ 1800 ليرة تركية، نحو 300 دولار أمريكي، كـ”دفعة مبدئية من الراتب”، استلمها المقاتلون عند معبر حور كلس العسكري الحدودي بين ريف حلب الشمالي وتركيا، قبيل انطلاقهم إلى مطار غازي عينتاب، ومنه إلى الأراضي الليبية.

وبحلول اليوم، يمضي على وجود مقاتلي فصائل “الجيش الوطني” في ليبيا، نحو شهر ويومين، حيث وصلت أولى الدفعات من المقاتلين إلى هناك بتاريخ الـ25 من الشهر الفائت، ضمن عقود أبرمتها تركيا مع هؤلاء المقاتلين تشابه عقود المرتزقة، بهدف رفد قوات حكومة الوفاق الليبي الموالية لتركيا بقيادة، فايز السراج، بهؤلاء المقاتلين ضمن صراعها مع الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير، خليفة حفتر.

اقرأ أيضًا: شاهد بالفيديو|| عناصر من “المرتزقة” السوريين يخفون وجوههم خجلاً أثناء نقلهم بطائرة للقتال في ليبيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق