الشأن السوريالفيديو

بدء العملية العسكرية التركية “دعم السلام” نحو سراقب والنيرب.. وهذه تفاصيلها (فيديو)

كشف مصدر عسكري خاص لوكالة ستيب الإخبارية، عن بدء العمل العسكري التركي تحت مسمّى عملية “دعم السلام”، بقوام أساسي من فصائل المعارضة السورية المتمثّلة بـ الجبهة الوطنية للتحرير؛ المدعومة من قبلها.

وأوضح المصدر أنه في ساعات الصباح الأولى، بدأت المدفعية التركية بالتمهيد المكثّف، حيث استهدفت محاور النظام السوري المتمركزة في ريف إدلب، مشيرًا إلى أنه تمَّ تدمير دبابة على محور الطلحية شرق مطار تفتناز على بعد 3 كم، والواقعة عند الحدود الإدارية بين ريف حلب الجنوبي وريف إدلب.

 

وبدأ التحرّك البرّي على محوري “النيرب، سراقب”، حيث توجّهت الحشود العسكرية إلى المحورين المذكورين، ومن المقرر أن تكون سراقب هي الهدف الأول للعملية، حيث سيتم تطويق سراقب، بدعم من المدفعية العسكرية التركية الموجودة بمعسكر المسطومة ومعسكر الإنشاءات العسكري قرب سرمين.

وأكّد أنه تمَّ إبلاغ فصائل الجبهة الوطنية للتحرير، ليلة الأحد – الإثنين، لرفع الجاهزية، حيث أرسلت الأخيرة عناصر “اقتحاميين” لمحاور جبهات إدلب، مشيرًا إلى أنه تمَّ إبلاغ فصائل الجيش الوطني؛ المدعوم تركيًا، والمتواجد في مناطق درع الفرات، بتجهيز قوّة مركزية من كل فصيل،لافتًا إلى أنَّ عناصر المشاة من الجيش التركي، من المقرر أن تدخل المعارك في المرحلة الثانية.

بدوره، أفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، عمر المحمد، أنَّ قوّة عسكرية كبيرة من سرية القوّة المركزية؛ التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، وصلت قبيل ساعة إلى بلدة بنش، استعدادًا للمشاركة بالعملية العسكرية.

هذا وأقلعت طائرة مروحية تابعة للنظام السوري، من مطار النيرب العسكري، وبعد دقائق اضطرت للعودة والهبوط مجددًا بسبب التشويش الذي أصاب أجهزة الرادار الخاصّة بها، من قبل العربات التركية.

من جانبه، أعلن الصحفي التركي “طه أوغلي” أنَّ الوفد الروسي سيعود مجددًا إلى أنقرة، ليلتقي المسؤولين الأتراك الساعة 12:00 ظهر اليوم الإثنين، لبحث الأوضاع في إدلب، بعد أن كان اللقاء مقررًا الأسبوع المقبل.

اقرأ أيضًا: العميد الركن فاتح حسون يكشف لـ”ستيب” الحقائق حول العملية العسكرية التركية بإدلب.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى