الشأن السوريسلايد رئيسي

موالو النظام السوري ممنوعون من دخول مناطق سيطرته بريف حلب دون دفع هذه المبالغ

نصبت قوات النظام السوري، والميليشيات المساندة لها، خلال الساعات الماضية، عدة حواجز تفصل مناطق سيطرتها الجديدة بريف حلب الشمالي عن المناطق التي كانت تسيطر عليها سابقًا، بهدف منع الأهالي من الدخول إليها دون دفع المال.

وقالت مراسلة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ قوات النظام السوري أقامت حواجز جديدة بمفاصل المدن والبلدات الكبيرة، ولاسيما كفرحمرة وحريتان وحيان وماحولها بريف حلب الشمالي، وعند توجه عدد من الأهالي القاطنين في مناطق النظام السوري إلى بلداتهم للاطمئنان على منازلهم وتفقد أملاكهم منعتهم تلك الحواجز.

وقال أحد الأهالي، “رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية” لمراسلتنا: “راجعنا الإدارة العسكرية لمعرفة سبب منعنا من الدخول إلى المنطقة، فكان الردُّ أنّها غير آمنة”، وأكّد أنّ سبب المنع الحقيقي هو المال، فقد سمحت الحواجز بالدخول لمن يدفع مبلغ مالي وقدره 100 ألف ليرة سورية.

وأضافت مراسلتنا إلى أنّ قوات النظام السوري، وبالإضافة إلى طلبها المال لقاء الدخول إلى تلك المناطق، تقوم باختطاف التجار أو الذين يبدو عليهم أنهم ميسوري الحال، وابتزاز ذويهم بدفع المال لإخراجهم والتهديد بإيداعهم السجن بتهمة تمويل فصائل المعارضة، كما حدث أمس مع أحد التجار في الليرمون، حيث دفع ذووه مليون ليرة سورية حتى أفرج عنه.

والجدير ذكره أنّ قوات النظام السوري، والميليشيات المساندة له، وبدعم من سلاح الجو الروسي، تمكنت من بسط السيطرة على عشرات البلدات والمدن بريف حلب الغربي والشمالي، وقد احتفل مؤيدو النظام السوري بشكل كبير داخل مدينة حلب على خلفية التقدم الأخير.

اقرأ أيضًا: أدوية وسلع أساسية أبرزها حليب الأطفال مفقودة بحلب.. ومسؤولو النظام السوري يعلقون

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق