أخبار العالم العربي

“دعوات لحظرهم”.. ما علاقة اللاجئين السوريين بتفشّي كورونا في لبنان

كشفت وسائل إعلام لبنانية عن وجود دعوات يتناقلها الأهالي ببلدات ومدن لبنان، للإبلاغ عن العائلات السورية الهاربة من المخيمات خوفاً من كورونا.

ودعت بدورها بلدية بلدة طورا في قضاء صور وفق بيان تناقلته وسائل الإعلام اللبنانية، “أصحاب البيوت والشقق الصالحة للإيجار إلى عدم إستقبال أي عائلة وافدة جديدة، أي كانت سورية أم لبنانية من خارج البلدة ولأي الأسباب تحت طائلة المسؤولية”.

بينما أصدرت بلدية النبطية بياناً هي الأخرى، جاء فيه، “يتم تداول معلومات عن نزوح بعض العائلات السورية من بعض المناطق اللبنانية إلى الجنوب بالتخفي بسبب انتشار فيروس كورونا، نتمنى على أهلنا وكل أصحاب الشقق السكنية والمحال عند علمهم بوصول سوريين أو أي قادم من الخارج ضمن نطاقه أو لدى أي وحدة سكنية يقطنها سوريون التبليغ الفوري”.

ونشرت البلدية ذاتها أرقام هواتف للتبليغ عليها من قبل الأهالي في حال شاهدوا عائلات سورية هاربة من المخيمات، مطالبةً بأخذ الحيطة والحذر.

اقرأ أيضاً : النظام السوري يوضّح حقيقة إغلاق “مركز دوير” للحجر الصحي ونقله إلى “فندق مطار دمشق”

وكان اللاجئين السوريين قد اشتكوا سوء الأوضاع الصحية بالمخيمات المقامة في لبنان، بالوقت الذي يتخوفون فيه من انتشار المرض فيها، فتصبح كارثة إنسانية كبيرة.

وبدوره قال وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، إنّ الرعاية الصحية للاجئين مسؤولية مشتركة بين لبنان ووكالات الأمم المتحدة، مؤكداً أنّ رد فعل المجتمع الدولي بطيء بشأن الأزمة.

ولم تُرصد حتى الآن حالات إصابة بين اللاجئين السوريين الذين يُقدر عددهم بنحو مليون نسمة بين سكان لبنان البالغ عددهم ستة ملايين نسمة.

يشار إلى أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا بلبنان ارتفع إلى 177 مصاباً، بعد تسجيل 14 حالة في مستشفى رفيق الحريري بعد ظهر أمس.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| سر ظهور ديناصور في “ميرسة” الإسبانية وعلاقته بـ”كورونا”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق