أخبار العالم

هل سيساهم الصيف والطقس الدافئ بالتصدي لكورونا.. دراسات حديثة توضح

تحدثت دراسات عن إمكانية مساهمة الطقس الدافئ، في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال المحرر العلمي لصحيفة الفايننشال تايمز، كلايف كوكسون، إنّ عددًا من العلماء يرون أنّ انقضاء الشتاء، وحلول الطقس الدافئ يمكن أن يساعد في التصدي للوباء.

وافترض أنه إذا كان الفيروس يتبع نسق غيره من الأمراض التنفسية الموسمية، فإنّ الشهور الدافئة المقبلة قد تساعد في كبح جماح الفيروس ولو بصورة مؤقتة.

وأشارت دراسات إلى أنّ فيروس كورونا سيتبع النموذج الموسمي الذي يتبعه غيره من الفيروسات التي تنتمي إلى نفس العائلة التي تنتقل للبشر منذ سنوات إذ ترى أنه سيجد صعوبة في الانتشار في المناطق المدارية، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن البروفيسور محمد ساجدي، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ميرلاند، قوله، إنه “وفقًا لما توصلنا إليه حتى الآن، فإن الفيروس يجد صعوبة في الانتشار في الطقس الدافئ”.

اقرأ أيضاً : إسبانيا تنهار بشكل متسارع.. وفيروس كورونا يحصد أرواح الآلاف

وأشارت دراسات ساجدي، إلى أنّه على الرغم من أنّ الفيروس يمكن أن ينتشر في أي مكان، إلا أنّه ينتشر بصورة أكبر عندما تنخفض الرطوبة وتكون درجة الحرارة بين 5 و 11 درجة مئوية.

وأوضحت الصحيفة، أنّه على الرغم من أنّ الفيروسات تتكاثر داخل جسم الإنسان في درجة حرارة تبلغ نحو 37 مئوية، إلا أنّها تعيش وتنتقل بصورة أفضل خارج جسم الإنسان في درجات حرارة أقل من ذلك كثيرًا، وفي معدلات رطوبة منخفضة.

ووصل عدد المصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم إلى نصف مليون مصاب، مع حلول اليوم الخميس، بعدما أضحت إيطاليا والولايات المتحدة على وشك تجاوز أعداد الصين التي ظهر فيها الفيروس أواخر العام الماضي.

اقرأ أيضاً : منظمة الصحة العالمية “لا زيادة بمستوى عدوانية كورونا واستعدّوا لإجراءات أكثر شدّة”..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق