الشأن السوري

حزمة قرارات لحكومة الإنقاذ لمواجهة الكورونا بإدلب.. والطلبة الجامعيين يصفون الحكومة بـ”المحتالة”

أصدرت حكومة الإنقاذ “الذراع السياسي لهيئة تحرير الشام”، اليوم الإثنين، حزمة قرارات تتضمن إجراءات جديدة بخصوص منع انتشار فيروس كورونا في محافظة إدلب ومناطق ريف حلب الغربي الخاضعة لسيطرة تحرير الشام على اعتبارها القوة الأكبر هناك.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ القرارات شملت إيقاف الامتحانات بكافة الجامعات والمعاهد التابعة لوزارة التعليم العالي بحكومة الإنقاذ، ومنع أي فعاليات تعليمية تحتاج لتجمعات كالندوات ومناقشات رسائل الشهادات العليا.

كما تضمنت القرارات إغلاق المعابر الفاصلة بين مناطق سيطرة تحرير الشام ومناطق فصائل المعارضة المدعومة تركيًا والمعابر بين إدلب وتركيا أمام حركة المدنيين، مع استمرار العبور للحالات الإسعافية والشاحنات التجارية.

وأوقفت الإنقاذ البازارات التجارية وأسواق بيع الطيور وأسواق بيع الدراجات النارية من تاريخ اليوم ولغاية الـ 15 من أبريل/ نيسان القادم، بالإضافة لاستمرار تعليق الدوام بالمدارس العامة ورياض الأطفال والمعاهد الخاصة.

وعن قرار إيقاف الامتحانات للجامعات والمعاهد، من يوم السبت القادم وحتى إشعار آخر، قال مراسلنا، حسن المحمد، إن حكومة الإنقاذ استأنفت العملية التعليمية لطلاب الجامعات والمعاهد بشكل مفاجئ بعد توقفها لأكثر من شهرين، وذلك رغم ظهور وباء كورونا في الدول المجاورة.

 

وفي حديث لوكالتنا مع الطالب، أحمد حمزة، أكد أن قرار حكومة الإنقاذ استئناف التعليم جاء لتحصيل القسط الجامعي من الطلاب الذين لم يدفعوا بسبب الانقطاع عن الجامعة، منذ بدء هجوم قوات النظام السوري على سراقب ومدينة إدلب، رغم تهديد وزارة التعليم بالفصل إن لم يدفع الطالب رسومه الجامعية وهي كأقل تقدير 300 دولار أمريكي.

وأضاف الحمزة أن خطة حكومة الإنقاذ التي دفعت بالطلاب لقاعات الامتحان جعلت 75% من الطلاب يدفع الرسوم، حيث أنها لم تدم سوى أسبوع فقط وجاء قرار اليوم بإيقاف الامتحان بحجة الكورونا.

وتابع الحمزة متسائلا” ألم تكن الكورونا موجودة أثناء قرار استئناف التعليم”، مشيرًا إلى أن القرارين المتناقضين ما هما إلا احتيال على الطلاب الذين استدانوا القسط الجامعي، بسبب موجة النزوح وعدم تمكن الكثيرين من تأمين هذا المبلغ الكبير في ظروف صعبة تعيشها المناطق المحررة.

كما لفت مراسلنا إلى أنَّ قرار حكومة الإنقاذ الخاص بإيقاف الامتحانات تسبب بموجة غضب بين الطلاب لتتعالى الأصوات بالدعوات للتظاهر ضد قرارات وزارة التعليم ومن خلفها حكومة الإنقاذ.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| مدير صحة إدلب يكشف أرقاماً صادمة حول سوء إمكانياتهم لمواجهة كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق