الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| لا تهم القرارات.. ضباط النظام السوري يدخلون مصابين بفيروس كورونا من لبنان لسوريا

على الرغم من التشديد الأمني الذي يشهده مركز جديدة يابوس الحدودي ما بين سوريا ولبنان بهدف منع حركة المدنيين من التنقل بين البلدين للحد من انتشار فيروس كورونا، إلا أنَّ المعبر لا يزال يستقبل مدنيين بينهم مصابين بالفيروس.

وأفاد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنَّ حافلة قدمت، يوم أمس، من لبنان إلى معبر جديدة يابوس، فيما يبدو أنها تضم شخصيات مقربة من النظام السوري أو ما شابه، نظرًا لتعامل أمن النظام السوري معهم.

حيث أوقفت دورية من قوات النظام السوري الحافلة، وبرفقة الدورية كان الفريق الطبي المختص بفحص القادمين للكشف عن المصابين بفيروس كورونا، ليرفض الطبيب إدخال ركاب الحافلة، طالبًا عودتهم إلى المكان الذين قدموا منه بحسب توجيهات النظام السوري، على الرغم من تكرار ضابط الدورية الإشارة إلى أن الحافلة تضم شخصيات هامة يجب السماح لها بالعبور.

وبعد جدال استمر لبعض الوقت بين الضباط ورئيس الفريق الطبي، وافق رئيس الفريق على دخول الحافلة بشرط فحص ركابها، ليتبين وجود 5 أشخاص تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس من مجمل عدد ركاب الحافلة البالغ 10 أشخاص، ليشير الطبيب إلى ضرورة إخضاع المشتبه بإصابتهم للتحاليل، وانتظار نتيجيتها، وعدم السماح للركاب بالعبور.

وكانت ردة فعل ضابط الدورية أن طلب من الفريق الطبي العودة إلى النقطة الطبية، وعدم إعاقة عمل أمن الحدود، ليدخل الضابط الحافلة بعد توصيات بتوجه ركابها لمركز الحجر الصحي.

وفي السياق، أشارت مصادر خاصة لوكالتنا إلى أنَّ العديد من الأشخاص يأتون من لبنان بطرق غير شرعية، بسبب عدم السماح بعبورهم من المعبر دون التوجه إلى مراكز الحجر لظهور أعراض الإصابة بالكورونا عليهم، حيث أنَّ أكثر هذه الحالات هم من أبناء ريف دمشق الغربي القريب من الحدود اللبنانية، والذين يعمل مخبرو النظام السوري في الريف الغربي على تبليغ أجهزة النظام السوري الأمنية عنهم لاقتيادهم إلى مراكز الحجر الصحي.

وكان مركز جديدة يابوس الحدودي حجر صحيًا، قبل أيام، على 25 سوريًا قادمًا من لبنان، بعد أن كانوا عالقين على الحدود بين البلدين نتيجة تطبيق النظام السوري لقرار إغلاق الحدود البرية مع لبنان، وعدم استقبال المدنيين حتى السوريين.

حيث صرّح أحد مسؤولي النظام السوري بأنَّ حركة القدوم والمغادرة بين سوريا ولبنان أصبحت صفرًا بعد قرارات الطرفين بوقف الحركة المدنية والإبقاء على حركة الشحن التجاري فقط.

اقرأ أيضاً : النظام السوري يعترف بإصابة هذه الأعداد بـ كورونا.. وهذه الأرقام الحقيقية

وكان النظام السوري أعلن، اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد الإصابات “المعلن” بفيروس كورونا إلى 19 حالة إصابة بينهم حالتي وفاة، فيما تشير الأنباء الواردة من البلاد إلى مئات الإصابات والوفيات التي لا يفصح عنها النظام السوري.

اقرأ أيضاً : النظام السوري يتكتم على وفاة بالكورونا في حلب.. و”ستيب” تكشف أسماء مصابين بالمدينة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق