الشأن السوري

خاص|| عملية سرية مشتركة بين الروس والنظام السوري بالرقة.. و”ستيب” تكشف تفاصيلها

عملت قوّات النظام السوري برفقة خبراء روس على عمليات تنقيب عن الآثار في المنطقة الواقعة شرق مدينة معدان الخاضعة لسيطرة قوات النظام أقصى ريف الرقة الشرقي.

وبحسب ما حصلت عليه مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة وريفها، نور الجاسم، فإن عملية التنقيب عن الآثار بدأت، صباح اليوم الأربعاء، بعد وصول معدات حفر وتنقيب من مدينة دير الزور.

وأوضحت مراسلتنا، أن المنطقة شهدت استنفاراً لقوّات النظام السوري، حيث منع العسكريين والمدنيين من الاقتراب، باستثناء عناصر الحماية فقط.

وأشارت إلى أن عملية التنقيب، تركزت قرّب قرية زور شمر من جهة ومحيط منطقة معدان من جهةٍ أخرى، وبدأت العملية بالآليات والحفر اليدوي، لافتةً إلى امتلاكهم أجهزة الكشف عن المعادن في مواقع التنقيب.

ونقلت مراسلتنا، عن قيادي في الدفاع الوطني التابع لقوات النظام، قوله إنّ: “عمليات التنقيب سوف تشمل أيضاً عدّة مناطق أخرى، أهمها منطقة الرصافة في البادية ومنطقة مسكنة في أقصى ريف حلب الشرقي الواقعة على نهر الفرات بوجود خبراء مختصين من الروس والسوريين”.

اقرأ أيضًا: خاص|| عقب يومين من محاولات لتبديل الدعم.. روسيا تسحب بساط السيطرة من إيران شرقي الرقة

وأكد المصدر أن العملية تجري بشكل سري وغير مسموح التصريح بها أو الحديث عنها وعن أهدافها حتى الآن.

وكانت الميليشيات الإيرانية متمثلة بـ جيش العشائر وميليشيا الدفاع الوطني انسحبت، أمس الثلاثاء، من ريف الرقة الشرقي باتجاه ريف دير الزور، لتحل محلها قوات للنظام السوري وأخرى من ميليشيا الدفاع الشعبي التابعة للدفاع الوطني ولكن بدعم روسي، وتحت إشراف من الشرطة العسكرية الروسية.

ويبدو أن روسيا بدأت بسحب بساط السيطرة من إيران في المنطقة، لهدٍف ربما يكون تقاسم الكعكة السورية ومنح إيران السلطة المطلقة على المناطق المحاذية لحدود العراق كمدينتي البوكمال والميادين والبادية المحاذية لهما.

اقرأ أيضًا: خاص || تعزيزات لقوات النظام السوري وروسيا ستصل إلى مدينة منبج لهذا الهدف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق