أخبار العالمسلايد رئيسي

“نمور الوطن” مجموعة سرية تتبنى تفجير منشأة نطنز الإيرانية

تفجير منشأة نطنز

أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الخميس، بوقوع حادث في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، أدى إلى وقوع أضرار مادية، لكنه لم يسفر عن وقوع إصابات.

وأوردت قناة “الحدث” أن مجموعة إيرانية سرية تسمى “نمور الوطن” تبنت التفجير في موقع “نطنز” الإيراني.

مجمع نطنز النووي

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إن الحادث “أتلف مستودعًا قيد الإنشاء في مكان مفتوح بمجمع “نطنز” وسط إيران.

وأضاف، أنه لا توجد نشاطات حاليًا في المجمع النووي ولا يوجد خطر حدوث تلوث إشعاعي ولم تحصل إصابات، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وتمتد منشأة نطنز لتخصيب الوقود النووي على مساحة 100 ألف متر مربع في محافظة أصفهان، وتقع على عمق ثمانية أمتار تحت الأرض، وهي واحدة من منشآت إيرانية عدة تخضع لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

حوادث سابقة

ويأتي هذا الحادث ضمن سلسلة حوادث مشابهة هزّت إيران خلال الأسبوع الماضي، اثنان منها في منشآت نووية ومستودعات أسلحة سرية.

ففي الـ 25 من يونيو حزيران، أدى انفجار هائل، تمت ملاحظته من على بعد أميال عديدة في طهران، إلى حرق أحد التلال بالقرب من مجمع الصواريخ في خوجير.

وفي 30 يونيو، وقع انفجار تسبب في اندلاع حريق في مركز طبي في العاصمة الإيرانية، أسفر عن مقتل أكثر من عشرة أشخاص.

"نمور الوطن" مجموعة سرية تتبنى تفجير منشأة نطنز الإيرانية
“نمور الوطن” مجموعة سرية تتبنى تفجير منشأة نطنز الإيرانية

كيف ردت السلطات؟

وتعليقًا على هذه الحوادث، تقول صحيفة “جورازيلم بوست” الإسرائيلية، إنه في جميع هذه الحوادث بدا أن المسؤولين الإيرانيين حاولوا أن يستبقوا الأحداث من خلال التعتيم على سبب وقوعها في منشأة حساسة أو التقليل من خطورتها.

ووصفت الصحيفة تصريحات المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بالـ”غريبة” لإنكاره إصابة أي شخص والتأكيد على أن المنشأة لم تكن تعمل.

ورغم أن طبيعة الإنفجار لم تتضح بعد، فإن رد المسؤولين الإيرانيين عقب الإنفجار

يؤكد الطبيعة الحساسة للمنطقة التي وقع فيها، وهذا ما يفتح الباب أمام تساؤلات

حول سبب وقوع العديد من الانفجارات أو الحوادث في مجمعات تصنيع عسكري إيراني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق