الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

شتائم وإهانة لشرف متوفي بالكورونا في مستشفى الأسد الجامعي بدمشق!

تداول ناشطون على مواقع الاجتماعي، اليوم الاثنين، مقطعًا مصورًا من مستشفى الأسد الجامعي بمنطقة كفرسوسة في العاصمة دمشق، يوثق إهانة موظفي المستشفى لجثة متوفي بفيروس كورونا.

حيث يحمل طاقم طبي جثمان شخص متوفي نتيجة إصابته بالكورونا، ليبادر أحد الموظفين بشتم شرف المتوفي بعبارات نابية بينما يتوجه به الطاقم نحو المصعد.

إدارة مستشفى الأسد الجامعي تنشر بيانًا

ونشرت إدارة مستشفى الأسد الجامعي بيانًا عقب الحادثة قالت فيه: “إدارة المستشفى ستقوم بالتحقق بما نشر بالتفصيل ومحاسبة المسؤول إن كان من ضمن كوادر المشفى، علمًا أن عمال مكتب دفن الموتي هم فقط من يتعاملون مع الجثث حاليًا، وإن كان من يشتم من ضمن فريقهم سيتم التواصل مع الجهات المعنية لمحاسبته”، على حد تعبير البيان.

وفي سياق الحديث عن كورونا في دمشق، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في العاصمة وريفها، قيس حمزة، إن عشرات المصابين بفيروس كورونا من أبناء العاصمة وريفها لا يزالون يتوافدون لمشافي دمشق، رغم أنَّ هذه المشافي تعج بعشرات المصابين أيضًا.

 

إهمال وتذمر من مصابي كورونا بدمشق

وأكمل مراسلنا بأنَّ المصابين المحجورين بالمشافي يعانون، بالوقت الراهن، من قلة الاهتمام والمعاملة السيئة من الكادر الطبي الذي يعمل على التذمر منهم وتوبيخهم بين الحين والآخر، إلى جانب وجود نقص بالمعدات والأجهزة والكوادر بظل ضعف القدرة الاستيعابية أمام أعداد المصابين.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ مستشفى الأسد الجامعي والمجتهد والمواساة وابن النفيس إلى جانب مستشفى ابن رشد المخصص للعزل الصحي تعتبر من من أكثر المشافي التي تستقبل مصابي كورونا، منذ مطلع الشهر الحالي، وتحجر العشرات منهم صحيًا، بينما لا يتواجد ببقية المشافي في العاصمة سوى بعض الحالات من ذوي الوضع الحرج، في الوقت الذي يطلب فيه من المشتبه بإصابتهم بالتزام المنزل وحجر أنفسهم هناك لأسبوعين.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ تسجيل إصابات بفيروس كورونا بصفوف الكوادر الطبية بالأسد الجامعي والمجتهد والمواساة شكل هاجس خوف لدى الأطباء والممرضين والمشرفين، ودفع بهم للمزيد من حالات التعقيم التي لا يبدو أنها تساهم بالوقاية أو التقليل من الإصابات كونها غير مدروسة.

إهانة لشرف متوفي بالكورونا في مستشفى الأسد الجامعي بدمشق!
إهانة لشرف متوفي بالكورونا في مستشفى الأسد الجامعي بدمشق!

والجدير بالذكر أنَّ وزارة الصحة بالنظام السوري أعلنت، اليوم الاثنين، عن تسجيل 24 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بمناطق سيطرة النظام السوري، وهو ما يرفع عدد الإصابات المعلنة إلى 674 مصابًا بينها 40 حالة وفاة و210 حالة شفاء، بيد أنَّ المعلومات الواردة من مناطق سيطرة النظام السوري تشير لعدد أكبر من المعلن بكثير وسط تكتم من المسؤولين وحالات تصفية للمصابين ببعض الأحيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق