الشأن السوريسلايد رئيسي

تفاصيل وإجراءات زواج المتعة في دمشق عبر مؤسسة “شريعتي”.. وممثل خامنئي يزور داريا (صور)

أطلقت جمعية “شريعتي” الإيرانية، التي بدأت في العمل مؤخرًا في سوريا، مشروع تسهيل إجراءات زواج المتعة في العاصمة دمشق، وفق ما أفادت مصادر محلية.

تسهيل إجراءات زواج المتعة!

وقال موقع “صوت العاصمة” نقلًا عن مصادر، إن الجمعية افتتحت أربعة فنادق في منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق، وخصصتها لإتمام إجراءات “زواج المتعة”.

وبحسب المصادر، فإن جمعية “شريعتي” أبرمت عقود استثمار لفندقين في شارع الحسين وسط السيدة زينب، وآخر في شارع التين بالمنطقة ذاتها، وحولت عددًا من الشقق السكنية في شارع المشفى للغرض ذاته.

وتفرض الجمعية على “الزوج” حجز غرفة في الفنادق والشقق المخصصة أثناء تنظيم عقد الزواج، وفقًا للمدة المحددة، على أن يتم استدعاء “الزوجة” بعد الانتهاء من تنظيم كافة الإجراءات.

واتخذت جمعية “شريعتي” من المركز الثقافي الإيراني بالعاصمة دمشق مقرًا لها، تضمّن قسمًا إداريًا وآخر لتنظيم العقود بعد الاتفاق مع الزوج على مدة العقد.

وتعرض الجمعية في مقرها صور وأسماء وأعمار الفتيات المتعاقدات معهن لإجراء عمليات “زواج المتعة”، وتفرض على الزوج الزيارة في مقرها للتأكد من هويته.

وقالت المصادر، إن الجمعية تعرض قائمة بأسماء أكثر من 200 فتاة في دمشق، تتضمن صورة لكل منهن، والعمر والحالة الاجتماعية، ليتم الاتفاق على قيمة العقد بعد الاختيار، مشيرة إلى أن الأجور تختلف من فتاة لأخرى باختلاف الشكل والعمر والحالة الاجتماعية.

ويقع مقر الجمعية الرئيس في مدينة “مشهد” الإيرانية، ولها فرع في العاصمة العراقية بغداد، وبدأت العمل في سوريا بشكل علني مطلع العام الجاري في المناطق الخاضعة للميليشيات الإيرانية.

وتبرم الجمعية عقود زواج المتعة في العراق مقابل مبلغ مالي يقدر بـ 20 دولارًا أمريكيًا لليوم الواحد، وتترواح مدة عقود الزواج من ساعة إلى 99 عامًا، وفقًا لوسائل إعلام عراقية.

عادة دخيلة

ولم يكن هذا النوع من الزواج منتشرًا في سوريا بشكل علني قبل التدخل الإيراني المباشر بالبلاد، حيث يرفضه السكان كون الشرط الأساسي في الزواج بالعقيدة الإسلامية هو الديمومة.

ولا تعتبر دمشق هي الوحيدة التي تشهد انتشار هذه العادة الدخيلة، ففي حلب افتتحت الميليشيات الإيرانية أيضًا مكاتب لتنظيم “زواج المتعة”، كما سجلت دير الزور عدة حالات لشقيقات مقاتلين محليين بالميليشيات الإيرانية.

في سياق آخر، زار ممثل المرشد الإيراني في سوريا “أبو الفضل الطبطبائي” مقام سُكينة في مدينة داريا بريف دمشق، اليوم الأربعاء، برفقة وفد ديني شيعي.

#دمشق – #داريا زيارة ممثل المرشد الإيراني في سوريا "ابو الفضل الطبطبائي" إلى مقام سُكينة في مدينة داريا بريف دمشق هذا اليوم، برفقة وفد ديني شيعي، والمُوكّل بالمقام المهندس الإيراني "رضا الواحدي"

Gepostet von ‎الميادين مباشر‎ am Mittwoch, 9. September 2020

اقرأ أيضًا: خاص|| مكاتب علنية لـ زواج المتعة في هذه الأحياء من حلب الشرقية.. والأهالي غاضبون

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى