أخبار العالم

بالفيديو|| حالات اختناق بعد أعمال شغب ومواجهات مع الشرطة في باريس.. وماكرون يعلن موقفه

أصيب متظاهرون، اليوم السبت، خلال مواجهات مع الشرطة في باريس، ضمن احتجاجات على قانون الأمن الشامل المتهم “بتقييد الحريات”.

مواجهات مع الشرطة في باريس بسبب قانون الأمن الشامل

 

وناقش المشرعون الفرنسيون قانون جديد تحت اسم ” الأمن الشامل”، ينص على منع نشر وجوه رجال الأمن والشرطة، واستخدام طائرات بدون طيار تحمل كاميرات لتشديد المراقبة بشكل أكبر.

إقرأ أيضاً:

هل اندلعت ثورات الغرب.. احتجاجات في باريس على مقتل رجل “أسود” عام 2016 (فيديو)

وحثّ خبراء بالأمم المتحدة، باريس على مراجعة القانون الجديد، واصفةً إياه بأنه “غير متسق” مع القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وشهدت باريس احتجاجات عنيفة اعتراضاً على القانون، شارك فيها مجموعات شغب مثل “بلاك بلوك”.

وانتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر تكسير للممتلكات العامة والخاصة وأعمال شغب، واعتداء على أفراد الشرطة بالألعاب النارية.

وعززت الشرطة الفرنسية تواجدها في وسط باريس ومحيط العاصمة، وأغلقت عدداً من الشوارع والساحات العامة في وجه المحتجين، مستخدمةً قنابل الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى وقوع إصابات وحالات اختناق بين المحتجين.

مواجهات مع الشرطة في باريس

الرئيس الفرنسي يتراجع عن موقفه

ومن جانبه، تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الجمعة، عن دعم مشروع قانون “الأمن الشامل” المثير للجدل، الذي اندلعت على إثره الاحتجاجات الواسعة في أنحاء البلاد.

وقال ماكرون في مقابلة مصورة مع موقع “بروت” الفرنسي، إن نص القانون الذي أثار جدلاً “ستتم إعادة صياغته”، في إشارة إلى المادة 24 من مشروع القانون.

وبرر ماكرون موقفه الجديد، قائلاً: “لنكن واضحين، نحن في عالم مفتوح، وما تحظره في فرنسا، يمكن نقله ووضعه على الإنترنت من بلجيكا أو إيطاليا”.

ومنذ أيام تجتاح تظاهرات عموم فرنسا، لرفض مشروع قانون “الأمن الشامل”، الذي حصل على الضوء الأخضر من البرلمان.

وتنص إحدى مواد مشروع القانون، على عقوبة السجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو، في حال بث صور لعناصر من الشرطة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى