الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| مصدر يكشف تفاصيل العرض الروسي لحل الخلاف بين قسد والنظام السوري بالحسكة

عقدت قوات قسد اجتماعًا مغلقًا ثانيًا مع ضباط من الشرطة العسكرية الروسية، مساء أمس الإثنين، في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، وذلك ضمن سلسلة اجتماعات لحل الخلاف بين قسد والنظام السوري في المنطقة.

خاص|| مصدر يكشف تفاصيل العرض الروسي لحل الخلاف بين قسد والنظام السوري بالحسكة
مصدر يكشف تفاصيل العرض الروسي لحل الخلاف بين قسد والنظام السوري بالحسكة

– حل الخلاف بين قسد والنظام السوري

وفي التفاصيل، نقلت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، نور الجاسم، عن مصدرٍ مطلعٍ قوله: “إن القوات الروسية طالبت بفك الحصار الخانق المفروض على قوات النظام السوري بمدينة الحسكة والقامشلي”.

وأضافت مراسلتنا بأن المصدر أكد بأن القوات الروسية تعهدت مقابل فك الحصار حماية المنطقة من الهجمات التركية وتعزيز التواجد بها.

كما وطالب الروس من قوات قسد السماح بإدخال شحنة مساعدات غذائية وطبية لمناطق سيطرة النظام السوري، على أن يتم ذلك تحت إشراف روسي مباشر، وفق ما نقلته مراسلتنا.

وأشارت مراسلتنا إلى أن القوات الروسية قدمت وعوداً لقسد بسحب مجموعات الدفاع الوطني التابع للنظام السوري من مدينة الحسكة، والإبقاء فقط على عناصر قوات النظام.

وقالت مراسلتنا إن الروس أمهلوا قوات قسد 72 ساعة للتشاور بينهم وبين قيادات المجالس العسكرية التابعة للإدارة الذاتية في المنطقة، ومن ثم عقد اجتماع ثانوي مع القوات الروسية لإبلاغهم بما اتفقوا عليه.

وكان الروس وقوات قسد قد اجتمعوا لأول مرة عصر يوم الإثنين، في قاعدة عين عيسى شمال الرقة، عرضت فيه القوات الروسية على قسد فك الحصار عن مناطق سيطرة قوات النظام السوري مقابل حماية مناطق سيطرة “قسد” مقابل حماية مناطق شمال الحسكة وشمال الرقة من هجمات فصائل ما يسمى بـ “الجيش الوطني” المدعوم تركيًا.

مواضيع ذات صِلة : قتيل وعدة جرحى في توترات كبيرة بين قسد والنظام السوري بالحسكة

إلا أن المقترح الروسي قوبل بالرفض من قبل قوات “قسد”، على الرغم من منح الأخيرة وقتاً للمشاورة بين قياداتهم العسكرية.

والجدير ذكره أنّ قوات قسد فرضت منذ عدّة أسابيع، حصارًا خانقًا على قوات النظام السوري في المربع الأمني بمدينة الحسكة، في حين عززت قوات النظام تواجدها في تلك المنطقة، وسط تصاعد الخلاف بين الطرفين.

شاهد أيضاً : مشهد مخيف.. رأى شبح شقيقه يتجول حول المنزل بعد وفاته

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى