الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| حواجز جديدة للميليشيات الإيرانية على طريق دير الزور تدمر.. ومصدر يكشف هدفها

تفاجأ أهالي المناطق الشرقية من سوريا بالقرب من دير الزور، صباح اليوم الثلاثاء، بوجود حواجز جديدة للميليشيات الإيرانية المدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني، حيث تم نصب الكثير منها بالطرقات الرئيسية والفرعية، وسط مضايقات للأهالي والسيارات واعتقال البعض.

– حواجز جديدة للميليشيات الإيرانية بين تدمر ودير الزور

وفي التفاصيل، قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية”، في المنطقة نور الجاسم، إن 13 حاجزاً جديداًً تم وضعهم من قبل ميليشيا إيران على الطريق الواصل بين دير الزور وتدمر.

وأشارت مراسلتنا إلى أنّه تمّ تفريغ حواجز ومقرات النظام السوري بالمنطقة أو على الطريق المذكور بشكل كامل مع غياب أي سلطة لقوات النظام فيها.

وجرى نصب الحواجز الجديدة صباح اليوم الثلاثاء على الأوتوستراد وتمثلت الحواجز للواء فاطميون وحزب الله العراقي، وفق ما أفادته مراسلتنا.

وعملت الحواجز على عرقلة الحافلات المدنية والشاحنات التجارية، من خلال قيامها بتفتيشهم عند المرور على كل حاجز.

– مضايقة الأهالي واعتقال الشبان

أشارت مراسلتنا إلى أنّه تم اعتقال شابين اثنين بتهمة الاعتداء على عناصر الحواجز من قبل حزب الله العراقي وذلك بعد طلب الشباب بتسيير الحفالة التي كانوا يستقلونها وعدم تفتيشيها كونها خضعت للتفتيش ثلاثة مرات.

ونقلت مراسلتنا عن مصدر خاص قوله: “إنّ لواء فاطميون وحزب الله العراقي بدأوا العمل على إنشاء مقرات عسكرية لهم على طريق تدمر دير الزور، بهدف السيطرة المطلقة عليه، مع تهميش دور قوات النظام السوري بالمنطقة، وإضعافه بشكل كبير”.

اقرأ أيضاً : تسريبات حول فحوى اجتماع لقوات النظام السوري وميليشيا فاطميون في مدينة تدمر

– اجتماع سابق مع قوات النظام السوري

وكانت قيادات من ميليشيا فاطميون الإيرانية، عقدت في نهاية شهر يناير / كانون الأول الماضي، اجتماعًا مغلقًا مع قوات النظام السوري في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

وطالب حينها قياديين من ميليشيا لواء فاطميون قوات النظام السوري بانسحاب حواجز الفرقة الرابعة وميليشيا الدفاع الوطني والفيلق الخامس من طريق دير الزور – تدمر، وتسليم الطريق لهم، حسب تسريبات حصلت عليها مراسلتنا في ذلك الوقت.

والجدير بالذكر فإنّ الطريق الرئيسي الذي تمّ نصب الحواجز عليه “دير الزور – تدمر” يعتبر شريان للميليشيات المدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني في سوريا كونه يربط مناطق سيطرتهم بالأرياف المجاورة وصولاً إلى الرقة حتى مناطق البادية، مع تحكم واستيلاء كامل أيضاً على جميع منافذ مدينة تدمر.

اقرأ أيضاً : خاص|| ميليشيا لواء فاطميون الإيراني يقدم على خطوة “جديدة” ضمن التحركات المشبوهة بالبادية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى