الشأن السوريسلايد رئيسي

قتلى باشتباكات بين فصائل المعارضة الموالية لتركيا وقوات “قسد” في الحسكة والرقة

قتل عدد من عناصر فصائل المعارضة المدعومة تركيًا وآخرين من قوات “قسد”، في اشتباكات تجددت خلال الـ 24 ساعة الماضية في شمال الحسكة والرقة.

قتلى من فصائل المعارضة وقسد

وأفادت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، نور الجاسم، بأن 7 عناصر من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، و4 عناصر من قوات قسد، قتلوا خلال الاشتباكات التي جرت يوم أمس الجمعة، بين الطرفين.

وأوضحت أنه جرى استهداف نقاط عسكرية لقوات “قسد” بقذائف المدفعية، صباح الجمعة، بمحيط بلدة عين عيسى شمال الرقة ومحيط بلدة تل تمر شمال الحسكة.

لتندلع بعدها اشتباكات عنيفة بين “الجيش الوطني” وقوات قسد بمحيط بلدة أبو راسين وتل تمر شمال الحسكة تلاها اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة بمحيط منطقة عين عيسى شمال الرقة.

وعلى إثر الاشتباكات، أرسل كل من مجلس الرقة والحسكة العسكريين التابعين لقوات قسد تعزيزات إلى الطريق الدولي من جهة، وعلى خطوط التماس مع فصائل “الجيش الوطني” من جهة أخرى.

وتشهد سماء المنطقة منذ الجمعة، تحليقًا مكثفًا للطيران المسير التابع للجيش التركي على علو منخفض.

اقرأ أيضاً : بالفيديو || قتلى باشتباكات بين فصائل “الجيش الوطني” وميليشيا “قسد” بريف حلب

تفجير نفق تهريب

في سياق آخر، فجّر الجيش التركي نفقًا للتهريب قرب قرية عين البيضا بريف إدلب الغربي.

وكان سكان المنطقة والنازحون فيها لاحظوا دخول مدرعات وقوات تركية يومي الخميس والجمعة، ليتبيّن لاحقًا أن السبب تدمير هذا النفق.

وقال مراسل “ستيب” في إدلب، إن هذه المنطقة تعتبر من أكثر المناطق التي يدخل منها لاجئون إلى تركيا بشكل غير نظامي.

وأوضح أن النفق يدخل منه مئات الأشخاص إلى تركيا بتسهيل من “هيئة تحرير الشام” وذلك لأن الأخيرة لديها مكتب خاص بالتهريب، وتتقاضى مبلغ 50 دولار على الشخص الواحد.

وتابع مراسلنا شارحًا، أن العديد من من النازحين سبق وتعرضوا لإطلاق نار من الأتراك قرب الحدود أثناء محاولتهم اجتيازها، ناهيك عن عمليات السلب والنصب وتقاضي المبالغ الطائلة من قبل تجار الحدود تصل إلى 1000 دولار على كل شخص.

اقرأ أيضاً : خاص|| “قسد” تسلم أسرى الجيش الوطني لقوات النظام السوري.. ومصدر عسكري يكشف التفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى