الفيديوسلايد رئيسي

خاص بالفيديو|| عدسة “ستيب” داخل حي الشيخ جراح بالقدس وناشطون يكشفون خطواتهم للتصعيد أمام أعين اليهود

أصبح حي الشيخ جراح في القدس شعلة الحرب الجديدة التي اندلعت بين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود في الضفة الغربية، ثم ما لبث أن تحولت لمواجهات عسكرية في غزة.

ما أصل مشكلة حي الشيخ جراح

 

أصدرت محاكم إسرائيلية قرارات بأحقية مجموعة مستوطنين يهود في المنازل التي بنيت على أراض كان يملكها يهود قبل حرب 1948 حسب زعمهم، وطلبت من سكان الحي الفلسطينيين إخلاء بيوتهم.

 

شهد الحي عقبها اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين، الذين يقولون أيضاً إنه تم استفزازهم من قبل مستوطنين إسرائيليين، وسبق لهم أن استولوا عى منازل بالحي قبل سنوات.

 

وبينما تجري المواجهات تنظر المحكمة العليا بإسرائيل في التماس عائلات فلسطينية ضد قرارات إخلائها من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس، في مسار قضائي طويل، أرجئ آخر جلساتها لمدة 30 يوماً.

 

وتعود فصول معاناة العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح لعقود، منذ انتقلت من يافا عام النكبة الأولى، وحتى بدأ نزاعها المرير مع المستوطنين عام 1972، وما زالت القضية مستمرة دون حل حتى اليوم.

 

وفي شهر تموز عام 1972، ادعت لجنة طائفة السفارديم ولجنة كنيست إسرائيل أنها تملك أرض الحي منذ 1885.

 

وكانت العائلات الفلسطينية تسلّمت المنازل عام في عام 1956، وإثر ذلك تم إبرام عقد بين وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية والعائلات الفلسطينية في نفس العام، والذي من أهم شروطه الرئيسية قيام السكان بدفع أجرة رمزية على أن يتم تفويض الملكية للسكان بعد انقضاء ثلاث سنوات من إتمام البناء.

 

وتبرعت وكالة (الأونروا) بتكاليف إنشاء 28 منزلاً مقابل تخلي العائلات عن بطاقة الإغاثة لصالح وكالة الغوث، وبموجب ذلك قامت وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية بتوفير الأرض وبناء المنازل، وتحملت وكالة الغوث تكاليف البناء.

 

الشيخ جراح يلفظ كرامة العرب الأخيرة..خدعة يهودية أودت به، تعرف على تفاصيلها!!

 

من داخل حي الشيخ جراح

 

جالت عدسة “وكالة ستيب الإخبارية” في حي الشيخ جراح، ووقفت على نشاطات المعتصمين والمتضامنين في الحي وما يجري هناك من مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

والتقت “وكالة ستيب الإخبارية” الناشطة الفلسطينية منى الكرد داخل الحي والتي تحدثت عن الأوضاع فيه ومستقبل الحل المنشود ومطالب أهالي الحي.

 

تقول: ما يحدث في حي الشيخ جراح هو أن محاكم الاحتلال تصدر قرارات بإخلاء المنازل، والمستوطنين الذين يدّعون ملكية حي الشيخ جراح، وخصوصاً أرض كرم الجاعوني لا يملكون أي وثيقة تثبت ذلك، إلا أنهم يقومون بأخذ المنازل بالقوة، وبدأت عمليات أخذ المنازل بالقوة منذ عام 2008 و2009.

 

وتوضح بأنه في الآونة الأخيرة جرت وقفات احتجاجية مستمرة في حي الشيخ جراح وقابلتها قوات الاحتلال بالقمع بشتى الوسائل من غازات مسيلة للدموع وقنابل الصوت ورصاص مطاطي وبالمياه العادمة وغيرها من وسائل القمع.

 

وتضيف: لنا أكثر من 10 أيام وحي الشيخ جراح مغلق وكأنه ثكنة عسكرية يمنع دخول المتضامنين إليه ويسمح للمستوطنين الدخول ومعهم أسلحتهم، بينما أهالي الحي يدخلون بصعوبة شديدة بعد إجراءات فحص الهويات والتفتيش.

 

وتستطرد الناشطة الفلسطينية بالقول: لا اتوقع أي قرار منصف من محاكم الاحتلال لأن هذه المحاكم استعمارية استيطانية لا تريد أي تواجد للمقدسيين في القدس وحتى لأي فلسطيني بكل فلسطين، لذلك لا نأمل أن يكون هناك قرارات منصفة، بينما نتأمل بالضغط الشعبي والعالمي على دولة الاحتلال حتى لا يحدث التغيير.

 

وتشدد “الكرد” على أن قضيتهم قضية عادلة وهم أصحاب الحق ويواجهون أصحاب القوة، لكن رغم ذلك تؤكد على أنهم صامدين في منازلهم ومتجذرين في أرضهم لأنها ملكهم.

 

واعتبرت الناشطة الفلسطينية أن ما يحدث في غزة هي حرب ودمار وما يحدث بالقدس وحي الشيخ جراح هي جرائم حرب يجب أن يحاسب عليها العالم دولة الاحتلال.

خاص بالفيديو|| عدسة "ستيب" داخل حي الشيخ جراح بالقدس وناشطون يكشفون خطواتهم للتصعيد أمام أعين اليهود

 

نشاطات وفعاليات أمام أعين اليهود

 

رغم إغلاق الحي تماماً من قبل الشرطة الإسرائيلية، إلا أن وفود المستوطنين اليهود تدخل إليه يومياً ومعهم عدد من المسلحين، ولكن ذلك لم يرعب سكّان الحي الفلسطينيين بحسب ما ذكر الناشط مراد عطية.

 

ويقول “عطية” خلال الحديث لـ”وكالة ستيب الإخبارية”: حي الشيخ جراح يومياً مغلق من قبل سلطات الاحتلال، ورغم ذلك نحن مستمرين بالنشاطات التي نقوم بها، من فعاليات واعتصامات ومظاهرات سلمية، في محاولة بكل الوسائل لإزالة قرارات الإخلاءات التي تعمل عليها سلطات الاحتلال.

 

ويضيف: في فعاليات يوم النكبة رسمنا جداريات تعبر عن فلسطين، وأقمنا شعلة النكبة، ونتمنى أن نستطيع من خلال هذه الفعاليات أن نوصل صوتنا ونصل لحقنا ونحافظ على بيوتنا.

 

ويؤكد الناشط الفلسطيني بأنه إذا استمر الأمر على ما هو عليه سيصعدون بالمظاهرات السلمية بشكل تام وسيبقون بالشوارع 24 ساعة، متمنين من كل العالم أن يقف معهم.

 

وختم حديثه قائلاً: ننتظر من الحكومات بدول العالم التدخل للمحافظة على بيوتنا، وللحفاظ على الطابع العربي في القدس، والشيخ جراح اليوم أصبحت قضية القدس الأولى.

 

 

وقد تتواصل قضية حي الشيخ جراح لسنوات، إلا أن تمكّن أهالي الحي من توصيل صوتهم جعل العالم يسلّط الضوء على قضيتهم وما هو سيكون ضغطاً إيجابياً لصالحهم حتى لا تتمكن المحاكم الإسرائيلية من تنفيذ قرارات جائرة بحقهم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى