سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| شتائم وطرد لـ أعضاء الكنيست خلال جلسة منح الثقة لـ الحكومة الإسرائيلية الجديدة

شهدت جلسة الكنيست الإسرائيلي، اليوم الأحد، لمنح الثقة لـ الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة نفتالي بينيت ويائير لابيد بالتناوب لكلٍّ منهما، والتي ستطيح بحكم 12 عاماً لرئيس الوزراء وزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو موجةً من الشد والجذب بين أعضاء المجلس، وحالات طردٍ طالت بعض أعضائه.

جلسةٌ عاصفة خلال تنصيب الحكومة الإسرائيلية الجديدة

ففي بداية الجلسة، شهد خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديدة، نفتالي بينت، مداخلاتٍ ومقاطعاتٍ متكررة، من جانب أعضاء كنيست منتمين لأحزاب معسكر رئيس الحكومة المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

اقرأ أيضاً:مصادر إعلامية عبرية تكشف عن خطة “استفزازية” يدعو إليها نتنياهو وحزبه قد تعيد إشعال الصراع مع الفلسطينيين

احتجاج ومقاطعة متعمّدة

إلى ذلك، عبّر عددٌ من أعضاء “الكنيست” عن احتجاجهم على كلمة بينت التي عمدوا لمقاطعتها بالصراخ واصفين إيّاه بـ “وقح، محتال، كذاب”، فيما أمر رئيس “الكنيست” بإخراجهم من القاعة.

اقرأ ايضاً:الكنيست الإسرائيلي يعلن تمكّن لابيد من تشكيل الحكومة ويحدّد موعد التصويت عليها

ردُّ بينيت على أعضاء الكنيست

وقال بينيت لأعضاء الكنيست من الليكود الذين يقاطعون خطابه: “كارتفاع الصراخ، هكذا كان ارتفاع فقدان القدرة على الحكم في عهدكم. ونحن نقف أمام تحد داخلي، والشرخ في الشعب كما يتم التعبير عنه الآن، قادنا إلى دوامة من الكراهية وصراع بين الإخوة، وإلى تعطيل الدولة. وهكذا توقفت عن العمل”.

وأضاف : “توجد نقاطٌ في التاريخ اليهوديالتي خرج فيها الخلاف عن السيطرة.

وعندما لم يعد الخلاف بحقِّ السماء، وعندما يهددنا ويهدد كل ما أنجزناه بالدماء والعمل الشاق. ومرتين في تاريخنا، فقدنا بيتنا القومي. لقد فقد شعب إسرائيل البيت الأول والثاني بالضبط لأن قادة ذلك الجيل لم يتمكنوا من الجلوس معاً من أجل التسوية”.

وشهدت جلسة الكنيست كلماتٍ عدة، أوّلها للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وأخرى لبينيت ونتنياهو لابيد، قبل أن يتمّ التصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى