الشأن السوري

احتكار ومواد غذائية منتهية الصلاحية في سوريا.. قضية فساد تفضح النظام السوري والمتهم من عائلة أسماء الأخرس

 

نشرت وسائل إعلام موالية، اليوم الأحد، تفاصيل فضيحة فساد كبرى لأحد مستوردي مادة السكر في سوريا فيما أشارت التفاصيل بوضوح إلى أن المَعني هو، طريف الأخرس، ابن عم، أسماء الأخرس، زوجة رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

 

فساد يديره قريب أسماء الأخرس

 

وقالت الوسيلة الإعلامية إن مديرية التموين في حمص داهمت أحد المستودعات التابعة لأحد أهم مستوردي مادة السكر في سوريا منذ عقود، مع ذكر أول حرفين من اسمه وكنيته فقط (ط.أ) وهو ما يطابق اسم، طريف الأخرس.

 

وذكرت أن التموين ضبطت كميات كبيرة من السكر في المستودع  بلغت نحو (1900 طن) مخزنة ويتم تبديل تاريخ صلاحيتها المنتهي، وذلك تزامناً مع الارتفاع المفاجئ لسعر المادة خلال الأيام الماضية.

 

اقرأ أيضاً:

 

اختفاء مرهف الأخرس في لبنان..ما علاقة أسماء الأسد وزوجها بشار الأسد باختفائه !!

وفي التحقيقات تبين أن السكر المخزن في المستودعات يعود للعام الماضي، وقد وصل إلى القطر بموجب إجازة استيراد للمستورد والبالغة كميته 10 آلاف طن.

 

وعند استدعاء المستورد أفاد بأن ذلك السكر الفاسد هو من حصة المؤسسة السورية للتجارة والبالغة 2500 طن حيث يفرض القانون على المستورد أن يمنح 25% من الكميات الواردة بإجازة الاستيراد للمؤسسة السورية للتجارة بسعر الكلفة، وهو ما لم يحدث بل اكتفى المستورد بتسليم 600 طن فقط.

اقرأ أيضاً:

فراس الأسد يهاجم ابن عمه بشار.. ويكشف اسم دكتور علوي طالب أهالي درعا بإطلاق سراحه خلال مفاوضاتهم

تجاوزات تمس الأمن الغذائي في البلاد

 

ووفقاً للمصادر، تمس التجاوزات التي قام بها (ط.أ) الأمن الغذائي حيث تلكأ مستورد المادة بالتواطؤ مع بعض المديرين في تسليم حصة “السورية  للتجارة” أملاً في بيعها في السوق السوداء لتحقيق أرباح أكبر، بالإضافة إلى تبديل مدة انتهاء الصلاحية.

 

 وكان قد حدث الأمر ذاته سابقاً، عندما ضبطت إحدى الجهات الأمنية كميات كبيرة من السكر الفاسد المنتهي الصلاحية داخل أحد مستودعات “السورية للتجارة” في ريف دمشق، ليتم بعد فترة وجيزة إغلاق الملف وذهب طي الكتمان.

 

ولم تكشف وسائل الإعلام الموالية هوية المستورد “الكبير” الضالع بقضية الفساد الجديدة غير أن الأحرف الأولى من اسمه ووقوع مستودعاته في حمص ووصفه بأحد أكبر مستوردي السكر منذ عقود يشير بوضوح إلى، طريف الأخرس، ابن عم أسماء الأخرس.

 

وطريف الأخرس، ابن عم أسماء الأخرس، من مواليد مدينة حمص عام 1951،  ويمتلك مجموعة كبيرة من المنشآت الاقتصادية أبرزها مصانع الشرق الأوسط للسكر، ومصنع سولينا للزيوت، ومصنع الشرق الأوسط للأعلاف، و”شركة ترانس بيتون” لمستلزمات البناء، ومصنع “سامبا” للمثلجات.

اقرأ أيضاً:

بالفيديو || 4 شبان أتراك يقومون بضرب شاب سوري ويلقونه من منطقة مرتفعة

وبرز الأخرس كواحد من رجال الأعمال، ورجال النظام السوري كذلك، بعد زواج أسماء الأخرس، من بشار الأسد، حيث دخل في توريد سلع للجيش كالزيوت والسكر وغيرها من المواد الأساسية، مستفيداً من الفساد في تلك المؤسسة.

 

كما أدرج اسمه على لوائح العقوبات الأوروبية والأمريكية والكندية والبريطانية بسبب دعمه للنظام السوري إلا أن الأخيرة رفعته من قائمة عقوباتها مؤخراً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى