الشأن السوريسلايد رئيسي

النظام السوري يعرض شروطه على ريف درعا الغربي ملوحاً بعملية عسكرية وأمريكا تُدين

انتقلت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري، اليوم الجمعة، لتعرض شروطها على اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي، بعد الانتهاء من اتفاق درعا البلد.

شروط النظام السوري على ريف درعا الغربي

وذكرت مصادر محلية بأن العميد لؤي العلي قائد فرع الأمن العسكري بالمنطقة الجنوبية، اجتمع مع وجهاء عشائر وأعضاء اللجنة المركزية بريف درعا الغربي بهدف الاطلاع على شروط النظام السوري ملوحاً بعملية عسكرية مشابهة لما جرى بدرعا البلد.

وأوضح المصدر بأن الاجتماع في مدينة طفس في الريف الغربي من محافظة درعا، دار بين العميد “لؤي العلي” وضباط آخرين من اللجنة الأمنية من جهة، والقيادي المحلي السابق وعضو اللجان المركزية “محمود البردان” أبو مرشد” وأعضاء آخرين من اللجان المركزية في المنطقة الغربية من درعا من جهة أخرى.

ويأتي الاجتماع بين اللجنة الأمنية واللجان المركزية غربي درعا، بغرض الاتفاق على تثبيت نِقاط عسكرية وأمنية جديدة داخل مدينة طفس خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
 وأشارت المصادر المحلية إلى أنّ الاجتماع يهدف للاتفاق على تسليم عدد مُعيّن من قطع السلاح الخفيف، إضافةً إلى سلاح مضاد عيار 14.5 كان مع عناصر من الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية حصلوا عليه من مواقع عسكرية لقوات النظام السوري خلال الفترة الماضية.

انتهاء ملف درعا البلد وإدانة أمريكية

وكان النظام السوري قد سيّر أول دورية مع الشرطة الروسية ظهر اليوم في درعا البلد بعد تنفيذ بُنود الاتفاق بين اللجان المركزية ولجنة النظام السوري الأمنيّة.

وتناولت وسائل إعلام روسية دخول الشرطة الروسية وتنفيذ اتفاق درعا البلد، وكانت مئات العائلات من درعا عادت إلى منازلهم بعد تنفيذ الاتفاق الأخير.

يذكر أنّ هجوماً استهدف سيارة عسكرية تابعة لقوات النظام السوري قبل يومين في ريف درعا الغربي أدى إلى مقتل عدد منهم، وعلى إثر ذلك قصفت مدفعية النظام السوري بلدات تسيل ونافعة والشجرة، ما تسبب بسقوط إصابات بين المدنيين.

من جهتها أدانت الولايات المتحدة بشدة، أمسْ، استئناف النظام السوري قصف درعا، بعد أسابيع من عنف أسفر عن مقتل أعداد كبيرة من المواطنين وتشريد الآلاف.

ودعا مسؤول في الخارجية الأميركية في حديث لقناة الحرة الأمريكية إلى “التوقف عن منع المساعدات الإنسانية عن المنطقة وإلى استعادة التدفق الحر للمساعدات الإنسانية لتخفيف معاناة المدنيين في درعا حيث يعاني عشرات الآلاف من نقص في الغذاء والدواء”.

وأعرب المسؤول الأميركي عن “قلق الولايات المتحدة الشديد إزاء التقارير التي تفيد بأن النظام السوري يستخدم التهديدات بالنزوح القسري كتكتيك للضغط في مفاوضات وقف إطلاق النار”.

مواضيع ذات صِلة : فرقة ماهر الأسد توثق ما حل بآلياتها في درعا بعد تعرضها لهجومٍ مسلح

ومنذ نهاية يوليو، شهدت مدينة درعا تصعيداً عسكرياً بين قوات النظام ومجموعات مسلحة محلية، بعد ثلاث سنوات من تسوية استثنائية رعتها روسيا أبقت على تواجد مقاتلين معارضين في مناطق عدة من المحافظة الجنوبية.

شاهد أيضاً : خريجة جامعة حديثاً تلقى مصرعها في إدلب بسوريا وتنشر رسالة وداع عبر صفحتها الفيس بوك

النظام السوري يعرض شروطه على ريف درعا الغربي ملوحاً بعملية عسكرية وأمريكا تُدين
النظام السوري يعرض شروطه على ريف درعا الغربي ملوحاً بعملية عسكرية وأمريكا تُدين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى