الشأن السوري

سحق رأسه بحجر وأودى بحياته في كوخ مهجور.. اكتشاف جثة فتى سوري في أنقرة والسلطات تتدخل

قالت وسائل إعلام تركية، اليوم الأحد، إن السلطات كشفت عن جريمة بشعة بعد إبلاغها عن وجود فتى سوري يبلغ من العمر 11 عاماً مقتولاً في كوخ مهجور بأنقرة.

 

جريمة في كوخ مهجور

 

وذكرت أن سكان المنطقة حيث وقع الحادث في كوخ مهجور بشارع 917 في مدينة ألمداغ، وجدوا جثة محطمة الرأس وأبلغوا السلطات التي حضرت على الفور للتحقيق في الحادثة.

aa 9274

وأشارت إلى أن الجثة لم تكن تحتوي على أي أوراق ثبوتية ضمن ثياب القتيل، إلا أن السلطات عادت إلى عائلة سورية كانت قد أبلغت قبل يومين من الجريمة عن فقدان ابنها، محمد خطابي، وعدم العثور عليه، وعند حضور الوالدين (حسين وعفاف خطابي) واطلاعهما على الجثة استطاعا التعرف إلى ولدهما رغم أنه محطم الرأس بالكامل.

jeff a3e3 cover.jpg

وبدورها، أوضحت الفرق الطبية والشرطة، أن رأس الفتى السوري، الذي كان راقدًا بلا حراك، سحق بحجر بطريقة مروعة.

aa 5452

وصرحت بأنه تم نقل جثة الفتى، محمد خطابي، إلى مشرحة معهد الطب الشرعي بعد فحصها في مكان الحادثة للتحقق من أسباب الوفاة، رغم ما ظهر من البداية بأنه ضرب بالحجر على رأس الفتى حتى الموت.

 

قُتل من أجل هاتفه

 

وكشفت وسائل الإعلام أنه بعد التحقيق في الحادثة اعتقلت السلطات التركية شاباً سورياً على أنه مشتبه به، لافتة إلى أن المعتقل من أصدقاء المجني عليه، محمد خطابي.

11123456

وأوضحت أنه بعد العودة إلى سجلات الكاميرات الأمنية في المنطقة، تبين في اللقطات أن شخصاً كان برفقة خطابي في طريقه إلى مكان الحادث، بعد خروجه من المدرسة، وتبين أن الشخص المرافق للمجني عليه هو “ع . ب”، سوري الجنسية، اعتقلته الشرطة، ولكن لم يتم العثور على هاتف، محمد خطابي.

 

وأظهرت التحقيقات أن المشتبه به كان قد خطف، محمد خطابي، ووضعه في كوخ مهجور للحصول على هاتفه الذي تبلغ قيمته 2000 ليرة تركية، وحينما رفض وجه له ضربات قاضية بحجر على رأسه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى