أخبار العالم

عيد الميلاد يتصدر الترند العالمي.. وإعلام أمريكي يكشف قصة نشأة زينة الميلاد الرسمية للبيت الأبيض ومراحل تطورها

تصدرت رسائل التهاني في عيد الميلاد، ترند منصات التواصل الاجتماعي، خاصةً وأن هذا العيد يعتبر من ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة.

– عيد الميلاد يتصدر الترند

تبدأ معظم دول العالم بتحضير مستلزمات زينة عيد الميلاد، والتجهيز لهذا اليوم الذي يعتبر من الأيام المقدسة عند أتباع الديانة المسيحية.

وبمناسبة اقتراب عيد الميلاد، سلطت وسائل إعلام أمريكية الضوء على زينة الميلاد الرسمية للبيت الأبيض، حيث أشارت إلى أن زينة الميلاد لهذه السنة تعتبر أكثر التصاميم التقليدية احتفالية منذ 40 عاماً.

ووفقاً لتقرير نشرته شبكة “CNN” الأمريكية، فإن جمعية البيت الأبيض التاريخية (WHHA) تنتج تصاميم الزينة الميلادية الرسمية سنوياً منذ عام 1981.

وتظهر شجرة عيد الميلاد داخل الغرفة الزرقاء، مقر إقامة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية عام 1967، على الزينة الجديدة التي استنسخت لوحة رسمها مصمّم البطاقات “روبرت” الذي يعمل لصالح شركة بطاقات المعايدة الأمريكية، وذلك بناء على طلب السيدة الأولى حينها، ليدي بيرد جونسون، زوجة الرئيس السابق ليندون جونسون.

طُبعت هذه اللوحة، في ذلك العام، على بطاقة معايدة البيت الأبيض الميلادية التي أرسلت إلى الموظفين، والعائلة، والأصدقاء، في ذلك العام.

لكن، تضمّنت زينة السنوات السابقة عربة إطفاء، وقطار بخاري، وحتى طائرة هليكوبتر.. ذلك أنّ الزينة لا تهدف فقط إلى إدخال البهجة إلى المنازل، بل إلى تسليط الضوء على القصص غير الشائعة عن ماضي سياسيي أمريكا.

اقرأ أيضاً : شاهد بالصور|| إيفانكا ترامب تشارك أعياد الميلاد مع عناصر الجيش الأمريكي بقطر

– محاور تصميم الزينة

حسب تقرير الشبكة الأمريكية، فإن تصميم الزينة سنوياً يتمحور على عهد رئاسي جديد، أو ذكرى سنوية رئيسة في البيت الأبيض في بعض الأحيان، وتتّبع تسلسلاً زمنياً رئاسياً، يبدأ من عهد الرئيس الأمريكي جورج واشنطن، وتتنقّل عبر العهود المتعاقبة.

فمثلاً، لقد استوحيت زينة سيارة الإطفاء، من الحريق الذي اندلع خلال إحياء الرئيس الأمريكي هيربرت هوفر ليلة الميلادية في الجناح الغربي عام 1929، أما المروحية فتشير إلى دوايت أيزنهاور، أول رئيس أمريكي يتنقل بها بانتظام.

السنة الماضية، كشفت الزينة عن صورة تأمّلية للرئيس جون كينيدي، رسمها الفنان آرون شيكلر عقب اغتياله، وكانت أرملته، جاكي كينيدي اختارته لتكريم الرئيس الأسبق غير المنتهية ولايته.

أمّا زينة هذا العام فهي ليست مجرد لوحة لشجرة ميلادية، بل تقتبس من خطاب للرئيس جونسون عام 1965، دعا خلاله الكونغرس إلى إلغاء إجراءات التصويت التمييزية المفروضة على الأمريكيين من أصل أفريقي.

وبهذا الشأن، قال رئيس جمعية البيت الأبيض التاريخية، ستيوارت ماكلورين لـCNN، موضحاً أنّ كل زينة يرافقها كتيّب: “إنها ليست منتج للبيع بالتجزئة”، متابعاً “هذه الزينة لا نبيعها فقط بهدف جمع الأموال، مثل البسكويت أو الفشار أو ألواح الشوكولا، إنها أداة تثقيفية أيضاً”.

والجدير ذكره أن السيدة الأولى جاكي كينيدي، أسست “جمعية البيت الأبيض التاريخية” (WHHA) عام 1961، التي أطلقت برنامجها للزينة بعد 20 عاماً على ذلك، برعاية السيدة الأولى حينها، نانسي ريغان.

وقال ماكلورين إن قرار الإضاءة على عهود رئاسية مختلفة سنوياً “اتخذ في وقت سابق”، مضيفاً أن النظام يجنّب جمعيته غير الموالية لأحد، أي نقاشات مثيرة للجدل حول التركيز على عهد أم آخر، خلال عام معين.

وفي الختام، كشف ماكلورين، بأنه مع تعاقب أعياد الميلاد سيطال برنامج الزينة كل الرؤساء الجدد خلال 12 عاماً تقريباً، وعند هذه النقطة ستبدأ التصاميم مرة أخرى مع الرئيس واشنطن، أو يرجّح أن تنتقل إلى موضوعات أخرى مستوحاة من تاريخ البيت الأبيض ذاته.

عيد الميلاد يتصدر الترند العالمي.. وإعلام أمريكي يكشف قصة نشأة زينة الميلاد الرسمية للبيت الأبيض ومراحل تطورها
عيد الميلاد يتصدر الترند العالمي.. وإعلام أمريكي يكشف قصة نشأة زينة الميلاد الرسمية للبيت الأبيض ومراحل تطورها

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| ترامب يظهر بدور ثانوي “كومبارس” بأحد الأفلام الشهيرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى