الصحة

أعراض توتر الأطفال الجسدية والنفسية وطرق العلاج

 

التوتر من أكثر المشاكل النفسية التي يواجهها الأطفال والتي لا ينتبه لها الآباء في الغالب، ولكن توتر الأطفال يؤثر عليهم بشكل كبير فعلياً فتتحول شخصيته وتظهر لديه مشاكل قد تبدو فجائية من وجهة نظر الآباء.

 

توتر الأطفال:

 يمكن أن يصاب الطفل بالتوتر تحت أي ظروف يمكن أن يمر بها ويتطلب منه أن يتكيف ويتفاعل معها، فيبقى في حالة نفسية تضعه تحت ضغط يعبر عنه بطريقة مختلفة عن الكبار الذين يمرون بنفس الظروف، وقد تختلف الاستجابة تجاه التغيرات من طفل لآخر حسب عمره وطباعه الشخصية ومهاراته.

 

 أنواع التوتر عند الأطفال:

 توتر الأطفال الإيجابي:

ويحدث بسبب تغيرات جيدة مثل أول يوم دراسي والتوتر بسبب رحلة أو عطلة أو بسبب الاشتراك في نشاط جديد.

 التوتر الذي يمكن احتماله:

 وهو التوتر الذي يمكن أن يحدث بسبب ظرف لحظي مثل الذهاب للطبيب أو بسبب حادث غير خطير، وهذا التوتر يمكن السيطرة عليه في وقت قصير من قبل الوالدين.

التوتر الحاد أو السام:

 وهو التوتر الناتج عن مشاكل جادة طويلة الأمد مثل اضطراب ما بعد الصدمة والتعرض للإساءة والعنف الأسري أو الإصابة بمرض عقلي.

اقرأ أيضاً:

فوائد ممارسة الرياضة في رمضان والعوامل المؤثرة عليها

أعراض توتر الأطفال النفسية والسلوكية:

 ظهور أعراض اضطرابات القلق عند الأطفال.

 ظهور أعراض عصبية مثل قضم الأظافر ونتف الشعر.

 عدم القدرة على الاسترخاء.

مخاوف مستجدة تظهر لدى الطفل لم يكن يخاف منها من قبل مثل الخوف من الظلام والخوف من الوحدة والخوف من الغرباء. التعلق والتشبث بوالديه وعدم السماح لهم بالغياب عن نظره. الغضب والبكاء والنحيب بدون سبب.

 عدم القدرة على التحكم في عواطفه.

اتباع سلوك عدواني أو سلوك عنيد.

اقرأ أيضاً:

تعرف على مرض القولون العصبي.. أعراضه أسبابه وطرق العلاج منه

التعامل مع توتر الاطفال وعلاجه:

 هناك عدة طرق يمكنك بها التعامل مع طفلك وتعليمه كيفية مواجهة التوتر والاستجابة له عندما يمر به سواء كان توتر إيجابي أو توتر سلبي، فيجب عليك القيام بالآتي:

تهيئة بيئة المنزل:

 يجب أن تجعل المنزل هادئا قدر الإمكان بعيداً عن المشاحنات والنقاشات والتغيرات الكبيرة.

 ضع روتين يومي لمواعيد تناول الطعام وأوقات اللعب والأنشطة اليومية.

يجب أن يكون المنزل هو الملجأ الآمن الذي يشعر فيه الطفل بالحماية والراحة.

اقرأ أيضاً:

الكيس الدهني.. هل هو خطير وأبرز أعراضه وعلاجه إليك أهم المعلومات

شارك طفلك ما تفعله:

 اعط لطفلك الفرصة للمشاركة في السيطرة والتحكم في بعض الأنشطة المتعلقة به.

شارك طفلك في التغيرات الكبيرة التي ستقوم بها وخذ رأيه وجهزه نفسيا لهذه التغيرات.

 اشترك لطفلك في أنشطة رياضية أو اجتماعية مناسبة لمهاراته حتى يستطيع النجاح بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى