أخبار العالمسلايد رئيسي

نواة الاتحاد السوفيتي بدأت تتشكل من قلب مدينة في أوكرانيا.. المطالبة رسمية والقرار بيد بوتين

تشير المطالبات التي تخرج سواء من المناطق الأوكرانية الخاضعة لسيطرة القوات الروسية أو المسؤولين السابقين في حكومة كييف إلى نيّة بوتين لتأسيس نواة جديدة للاتحاد السوفيتي تنطلق من أوكرانيا لتُبقي موسكو قوة عظمى في العالم، في وقت تتصاعد التحذيرات من كارثة شبيهة بالتي حدثت في بيروت في أغسطس/آب 2020، داخل مدن تشهد قصفاً روسياً مستمراً.

منطقة في أوكرانيا تطلب الانضمام لروسيا

فيما يبدو أن إعلان روسيا دونيتسك ولوغانسك جمهوريتين منفصلتين، شجعت مناطق أوكرانية أخرى لمطالبات شبيهة.

وقال نائب رئيس الإدارة الروسية في خيرسون كيريل ستريموسوف، إنَّ إدارة الإقليم ستطلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضم الإقليم الأوكراني للأراضي الروسية.

ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية عن ستريموسوف، قوله إنَّ “خيرسون هي روسيا”، مشيراً إلى أنه “لن تكون هناك جمهورية خيرسون الشعبية على أراضي إقليم خيرسون، ولن تجرى استفتاءات، بل سيكون القرار بناءً على نداء القيادة الإقليمية في خيرسون إلى الرئيس الروسي، وسيكون هناك طلب لإدراج الإقليم ضمن منطقة مناسبة من الاتحاد الروسي”.

يرى مراقبون للوضع أن السيطرة على مدينة خيرسون، في جنوب أوكرانيا وجزء كبير من المنطقة المحيطة في وقت مبكر من الحرب، كان أهم مكسب لروسيا في الحرب.

فيما توقع المسؤولون الأوكرانيون أن تخطط روسيا لإجراء استفتاء في الإقليم لإعلان استقلاله، على غرار ما فعلت في إقليمي دونيتسك ولوغانسك عام 2014.

الكرملين يعلق على قرار ضم خيرسون

تعليقاً على تصريحات ستريموسوف، قال الكرملين إنَّ “الأمر يرجع لسكان منطقة خيرسون في تحديد ما إذا كانوا يريدون الانضمام لروسيا أم لا”، حسب تعبيره.

واعترفت موسكو بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك قبل يومين من العملية العسكرية في أوكرانيا، واستخدمت ذلك ذريعة لإرسال قوات إلى جارتها السوفيتية السابقة.

كيفا يطالب بدمج أوكرانيا وروسيا وبيلاروسيا

طموحات النائب السابق في البرلمان الأوكراني إيليا كيفا، تعدت مسألة ضم منطقة واحدة للأراضي الروسية، بل طالب بدمج أوكرانيا وروسيا وبيلاروسيا في دولةٍ واحدة.

وقال كيفا: “بعد تحرير أوكـرانيا من النازية واستعمار الغرب، ينبغي أن تبدأ عملية دمج الدول الثلاث روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا في دولة واحدة”.

وأشار إلى أن التوحيد الطوعي للدول يسهم في تعزيز الأمن في العالم، وفق ما نقلته “روسيا اليوم”.

تحذيرات لمدينة تقع بشرق أوكرانيا

ومع استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ودخولها يومها الـ 77، طلبت السلطات المحلية في مدينة سلوفيانسك بشرق أوكرانيا من السكان، اليوم الأربعاء، الحد من الخروج لأقل قدر ممكن وإغلاق نوافذ المنازل لأن القصف الروسي ألحق أضراراً بمستودع لتخزين نترات الأمونيوم في مكان قريب.

ويشيع استخدام نترات الأمونيوم كمصدر للنيتروجين لصناعة الأسمدة ويمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي إذا استنشق المرء كميات كبيرة منه.

وقالت سلطات مدينة سلوفيانسك لرويترز: “نؤكد عدم وجود تهديد مباشر لحياة سكان سلوفيانسك”، مضيفةً أن المستودع يقع في منطقة كراماتورسك.

مواضيع ذات صِلة : معلومات استخباراتية: ثلاث دول ستتقاسم أراضي أوكرانيا بعد الحرب..روسيا بالشرق ودولتان مفاجئتان !

وتسبب اندلاع حريق في شحنة ضخمة من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس 2020، إلى وقوع أكبر انفجار “غير نووي” عرفته البشرية، وقد أودى بحياة 218 شخصاً وأكثر من 7500 جريح وخسائر كبيرة بالعاصمة اللبنانية.

شاهد أيضاً : بلد أجمل نساء العالم و شعبها ملحد يعشق الخرافات.. حقائق تسمعها لأول مرة عن أوكـرانيا جارة روسيا

نواة الاتحاد السوفيتي بدأت تتشكل من قلب مدينة في أوكرانيا.. المطالبة رسمية والقرار بيد بوتين
نواة الاتحاد السوفيتي بدأت تتشكل من قلب مدينة في أوكرانيا.. المطالبة رسمية والقرار بيد بوتين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى